الأحد 22 مايو 2022
31 C
بغداد

لمحات عراقية – 1

** السادة رئيس الجمهورية و رئيس الوزراء و رئيس البرلمان إجتمعوا قبل أيام لبحث شؤون البلد طبعاً .. و الإبتسامات و الضحك يعلو وجوههم الكريمة و كأن الحال في العراق كمرة و ربيع … ربما كانوا يضحكون علينا .. فالله وحده يعلم ما في داخل النفوس !

** نوفل العاكوب حرامي الموصل الشهير صدع رؤوسنا بظهوره المتواصل على العديد من القنوات الفضائية وهو يدافع عن برائته حاملاً معه ملفاته و أوراقه و قال و كرر أن القانون فوق الجميع و أنه سيمثل أمام المحكمة … و عندما صدر أمر القبض عليه .. إختفى … ثم فوجيء الجميع بوجوده في عمان يتمتع بما سرقه من أموال نينوى … و المجلس الأدنى ( و ليس الأعلى ) لمكافحة الفساد لا حس و لا نفس .. لكن الجريمة لا يتحملها العاكوب وحده بل يتحملها أيضاً المستفيد و المستفيدين الذين إحتمى بهم و الذين سمحوا له أن يسرق و يهرب !

** المنافذ الحدودية بمختلف أنواعها و أماكنها يقوم على إدارتها موظفون عراقيون طبعاً منا و بينا و ليس أجانب.. وهذه المنافذ مواردها هائلة و بالعملة الصعبة و ليس بالدينار العراقي … و جميع المسؤولين يصرحون و يصرخون أيضاً بأن الفساد فيها لا يوصف … حسناً .. لماذا لا تتحرك الأجهزة المعنية لمسك الفاسدين و الحفاظ على أموال الدولة ؟ أم أنهم أشباح لا يمكن الإمساك بهم .. أو أنهم أجانب تخافون الإقتراب منهم ؟ ( ربما هم على إرتباط بدولة أجنبية .. من يدري ) أسئلة لا جواب لها من أي مسؤول .. إذن لا تتكلموا و تشتكوا من فساد أنتم عاجزين عن إيقافه .. و إكرمونا بسكوتكم .. و دعوا الفاسدين ينعمون بفسادهم !

** السيد رئيس الوزراء بالصدفة عادل عبد المهدي كان بعثياً عفلقياً … ثم بدل كير و صار شيوعياً ماوياً … ثم ترك ماو و أفكاره الحمراء … و بدل كير و صار إسلامياً حكيمياً … ثم ترك الحكيم و عمامته السوداء … و بدل الكير مرةً أخرى و صار وطنياً مستقلاً … بعدها ترك الكير و متاعبه و صار يمشي أوتوماتيك … رجل بهذا المزاج المتقلب .. يرفع شعار الوحدة و الحرية و الإشتراكية و القومية العربية … ليتبنى بعدها الماركسية بطبعتها الماوية ( يا عمال العالم إتحدوا ) … ثم يستدير ثانيةً ليلتحق بالثورة الإسلامية … ولا رابط لكل هذا غير التناقض و التخبط الفكري … ليس من حق أحد أن يعترض على ما يعتنق الآخرين من أفكار و نظريات فهذه حرية شخصية لا يجوز المساس بها … و للسيد عادل عبد المهدي الحق في ما يهوى و يتبنى … لكن منصب رئاسة الوزراء منصب خطير ترتبط به مصالح الملايين من البشر … خاصةً في عراقنا المفجوع بما يستعصي على الوصف … و الذي بحاجة إلى رئيس وزراء غير متقلب بوصلته مصلحة العراقيين … ثابت العزيمة رابط الجأش يتخذ قرارات بمستوى التحدي الحالي .. وهذا لم يتحقق خلال الأشهر المنصرمة إن لم نعترف أن العكس هو الذي حصل .

** آخر لمحة :

قالت : لماذا تحب اللون الأزرق ؟

قال : لإن السماء و البحر لونهما أزرق .

قالت : معك حق .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

شاعر البنفسج كان رماديا مع الاحتلال

في مماته، كما في حياته؛ يثير مظفر الجدل بين عاشقي اشعاره؛ الممزوجة بالطين؛ والقهر، واللوعة؛ والغضب، الضاجة بالشتائم. قدس المتلقي العربي النواب؛ لانه عبر عن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظفر النواب صناجة العراق

الصناجة هو من يُكثر الضَّرب بالصُّنُوج، وهي صَفائحُ صفْرٍ صَغيرةٌ مستديرةٌ تُثَبَّتُ في أطرافِ الدُّفِّ أو في أَصابع الراقصة يُدقُّ بها عند الطَّرَب، وقد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بالضّد من مظفر النواب !

قد لا يعرف البعض سواءً كانوا من الكِثار او القلائل < ولا احصائية بالأرقام في ذلك > أنّ شرائحاً اجتماعيةً سياسية وثقافية تقف بالضدّ...

رئاسة المثقف ثقافة الرئيس

منذ نشأ العالم وبدأت ذرية آدم تتناسل على الأرض شرع الانسان يتبع توجهات روحه المهنية والحرفية فمنهم القائد والمحارب والأمير ومنهم المعلم والمهندس والطبيب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطقة العربية: قلب ولو بعد حين؛ طاولة المؤامرة على رؤوس دهاقنة الشيطان والشر

ان المتابع لسياسة الكيان الاسرائيلي في العقدين الاخيرين، وبالذات؛ من بداية العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين؛ يلاحظ بوضوح ان هذا الكيان على الرغم...

ويا وجع البلاد….

"لمظفر النواب... وهو يودع الريل وحمد " أعزّي الموتَ فيك على الفراقِ وأمسح خدَّ تربِكَ في العناقِ وحسبك ان تكون به عراقاً يودِّعُه، وانت بلا عراقِ وحسبك لو توزّعُكَ...