الأحد 15 كانون أول/ديسمبر 2019

المهندس وفتوى السيستاني

الجمعة 14 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

وجه نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، الخميس، رسالة الى المرجع الديني الاعلى علي السيستاني كتب فيها “الى السيد علي الحسيني السيستاني، أكتب إليكم هذه الرسالة وأنا أستشعر في داخلي حجمَ الانتصار الكبيرِ الذي حققه أبناؤكم مقاتلو الحشد الشعبي على زمر الإرهاب والتكفير”.
_ كلامكم ياسيد المهندس صحيح بالاشادة بدور المرجع السيستاني بهزيمة الارهاب من خلال فتوى الجهاد الكفائي ,لكنكم خلطتم الاوراق وقلت ( ابناؤكم بالحشد الشعبي) والسيستاني لم يقل او يلمح او يذكر هو او ممثلوه على الاطلاق بكلمة مسمى (الحشد) انما كل فتواه وماتبعه من كلمات للممثليه تحدثوا عن المتطوعين بصفوف القوات الامنية (الجيش والشرطة) ولم يقل شكلوا الحشد من الفصائل المسلحة وتبقى رواتب المتطوعين تحت اشراف القادة السياسيين ، والفرق واضح تماما !!!.
وثانيا كان سماحته قد حذر عبر خطب الجمعة من دخول الفصائل تحت لافتت الحشد بالانتخابات لما له من تبعات خطيرة اولا ولما لهذا الاسم من تقدير واعتزاز يفوق المشاركة بعملية سياسية عرجاء لا تثق بهاء الجماهير , وكلام المرجع فتوى كما تعرف لكنكم تجاوزتم على المرجعية وجعلتم كلامها وراء اظهركم وشكلتم قائمة استثمرت جهاد المتطوعين وتضحياتهم , باسم الحشد وحصلتم على معظم وزارات ومناصب الحكومة الحالية .. والتجاوزات مستمرة على مقدرات البلد وعلى الناس وانتم تشاهدون ذلك تماما بل حتى مقاتلي الحشد ما يزالون يبحثون على من ينصفهم فتغيير الاسماء وحذف المقاتلين واضافة اخرين ما تزال مستمر على قدم وساق .
ثالثا تعرف جيدا انكم لاتقلدون السيستاني وعندما تتحدثون باحترامكم للمرجعية فانتم لاتعنونها او تقلدونها بل مرجعية ولاية الفقيه والفرق شاسع بين الاثنين سيدي المهندس !!.
لا اريد ان اطيل من الحديث فجنابكم الكريم رجل تعي جيدا ما كتبناه .. واعرف جيدا انكم من النوع لذي يقرأء ويتابع ويهتم بالرآي العام .. وهذه الملاحظات يدركها ويثبتها الجميع وقد يخشون البوح بها .




الكلمات المفتاحية
المهندس فتوى السيستاني

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.