الثلاثاء 17 أيلول/سبتمبر 2019

قانون العمل النافذ في الميزان

الخميس 13 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

القسم الثاني عشر -1
إستكمالا لما قدمناه في القسم العاشر ، وإيضاحا لما تضمنته بنود المادة (6) من القانون ، نود بيان التوجهات الفكرية والعقائدية المختلفة فيما يأتي :-
ثانيا : القضاء على جميع أشكال العمل الجبري أو الإلزامي .
-* نصت المادة (37/ثالثا) من الدستور ، على أن ( يحرم العمل القسري ( السخرة ) ، والعبودية وتجارة العبيد ( الرقيق ) ، ويحرم الإتجار بالنساء والأطفال ، والإتجار بالجنس ) . وإن لم يعد من حالات العمل القسري ( السخرة ) ما هو موجود في العراق ، إلا ما تتبناه السلطات الحكومية بإجراءاتها لتحقيق أغراضها في بعض الأحيان ، عن طريق ما يسمى بحملات العمل الشعبي أو ممارسات الدعم الجماهيري للأجهزة الحكومية ، ونظرا لعدم تطابق النص الدستوري بالتحريم مع وقائع الحال ، فقد كان من الأنسب والأجدر أن يكون النص ( العمل على تحريم العمل القسري أو السخرة ) ، إنسجاما ونصوص مواد وفقرات إتفاقية السخرة رقم (29) لسنة ١٩٣٠ ، التي إعتمدها المؤتمر العام لمنظمة العمل الدولية يوم ٢٨/6/١٩٣٠ ، والتي ندون بعضها لغرض التعريف ببعض أحكام الموضوع على وفق أحكام وقواعد القانون الدولي ، ولنبرهن على جواز إستخدام تلك الوسائل والسبل بشكل محدود وفي ظروف معينة ، ومن قبل السلطات الحكومية وليس الأفراد أو الجماعات ، وكما يأتي :-

المادة -2-١- في مصطلح هذه الإتفاقية ، تعني عبارة (عمل السخرة أو العمل القسري) جميع الأعمال أو الخدمات التي تفرض عنوة على أي شخص تحت التهديد بأي عقاب ، والتي لا يكون هذا الشخص قد تطوع بأدائها بمحض إختياره .

2- ورغم ذلك ، فإن عبارة (عمل السخرة أو العمل القسري) في مصطلح هذه الإتفاقية ، لا تشمل :-

أ) أي عمل أو خدمة تفرض بمقتضى قوانين الخدمة العسكرية الإلزامية لأداء عمل ذي صبغة عسكرية بحتة .

ب) أي عمل أو خدمة تشكل جزءا من واجبات المواطنين المدنية العادية في بلد يتمتع بالحكم الذاتي الكامل .

ج) أي عمل أو خدمة تفرض على شخص ما بناء على إدانة قضائية ، شريطة أن ينفذ هذا العمل أو الخدمة في ظل إشراف وسيطرة سلطة عامة ، وألا يؤجر هذا الشخص لأفراد أو شركات أو جمعيات خاصة أو يوضع تحت تصرفها .

د) أي عمل أو خدمة يفرض في حالات الطوارئ القاهرة ، أي في حالة حرب أو في حالة نكبة ، أو خطر نكبة مثل الحرائق أو الفيضانات أو حالات المجاعة أو الزلازل ، أو الأمراض الوبائية العنيفة التي تصيب البشر أو الحيوانات ، أو غزوات الحيوانات أو الحشرات أو الآفات النباتية ، وعموما أية حالة من شأنها أن تعرض للخطر بقاء أو رخاء السكان كلهم أو بعضهم.

ه) الخدمات القروية العامة البسيطة التي يؤديها أعضاء المجتمع المحلي خدمة لمصلحته المباشرة ، والتي يمكن تبعا لذلك أن تعتبر واجبات مدنية طبيعية تقع على عاتق أعضاء هذا المجتمع ، شريطة أن يكون لهم أو لممثليهم المباشرين ، حق إبداء الرأي في صحة الحاجة إلى هذه الخدمات .

المادة -٤-1- لا يجوز للسلطة المختصة أن تفرض أو تسمح بفرض عمل السخرة أو العمل القسري لمنفعة أفراد أو شركات أو جمعيات خاصة .

المادة-٩- ما لم يكن في أحكام المادة (١٠) من هذه الإتفاقية ما ينص على خلاف ذلك ، لا ينبغي لأية سلطة تملك حق فرض عمل سخرة أو عمل قسري ، أن تبت في أمر اللجوء إلى هذا الشكل من أشكال العمل ، إلا بعد أن تتأكد من :-

أ) أن للعمل المطلوب أداؤه أو الخدمة المطلوب تقديمها ، أهمية مباشرة لمصلحة المجتمع المحلي المدعو لأداء العمل أو لتقديم الخدمة .

ب) وأن للعمل أو الخدمة ضرورة قائمة أو وشيكة القيام .

ج) وأنه قد إستحال الحصول على يد عاملة طوعية لأداء العمل أو تقديم الخدمة ، رغم عرض معدلات أجور وشروط عمل ليست أقل ملاءمة من تلك المألوف عرضها في الإقليم صاحب الشأن ، لقاء أعمال أو خدمات مماثلة .

د) وأنه لن يكون في أداء العمل أو تقديم الخدمة ما يبهض كاهل السكان الحاليين ، على ضوء اليد العاملة المتاحة وقدرتها على الإضطلاع بالعمل المطلوب.

المادة -10- يجب القيام تدريجيا بإلغاء عمل السخرة أو العمل القسري الذي يفرض بوصفه ضريبة ، أو الذي يلجأ إليه رؤساء يمارسون وظائف إدارية من أجل تنفيذ أشغال عامة .

2- إلى أن يكتمل هذا الإلغاء ، وحيثما يعمل بنظام السخرة أو العمل القسري بوصفه ضريبة ، أو يلجأ إليه رؤساء يمارسون وظائف إدارية من أجل تنفيذ أشغال عامة ، يتحتم على السلطة المعنية أن تتأكد أولا من :-

أ) أن للعمل المطلوب أداؤه أو الخدمة المطلوب تقديمها أهمية مباشرة لمصلحة المجتمع المحلي المدعو لأداء العمل أو لتقديم الخدمة .

ب) وأن للعمل أو الخدمة ضرورة قائمة أو وشيكة القيام .

ج) وأنه لن يكون في أداء العمل أو تقديم الخدمة ما يبهض كاهل السكان الحاليين ، على ضوء اليد العاملة المتاحة وقدرتها على الإضطلاع بالعمل المطلوب .

د) وأن العمل أو الخدمة لن ينطوي على إبعاد العمال عن مكان إقامتهم المعتاد .

ه) وأن أداء العمل أو تقديم الخدمة سيدار وفقا لمتطلبات الدين والحياة الإجتماعية والزراعة.

المادة -١١- ١- لا يجوز أن يفرض عمل السخرة أو العمل القسري إلا على الذكور البالغين الأصحاء الأجسام ، الذين يبدوا أنهم يبلغون من العمر ما لا يقل عن (١٨ ) سنة ولا يزيد على (٤٥) سنة . وبإستثناء حالات العمل المنصوص عليها في المادة (١٠) من هذه الإتفاقية ، يخضع هذا الغرض للحدود والشروط التالية :-

أ) شهادة طبيب تعينه الإدارة ، بصورة مسبقة حيثما كان ذلك مستطاعا ، ببراءة الأشخاص المعنيين من أية أمراض وبائية أو معدية ، وبأنهم قادرون جسديا على أداء العمل المطلوب ، وعلى تحمل الظروف التي سيؤدى فيها.

ب) إعفاء معلمي المدارس وتلاميذها وموظفي الجهاز الإداري عموما.
ج) الإحتفاظ ، في كل مجتمع محلي ، بالعدد الذي لا غنى عنه للحياة العائلية ومن الذكور البالغين الأصحاء الأجسام .
د) إحترام الروابط الزوجية والعائلية .
كما ونشير إلى اتفاقية تحريم السخرة رقم (105) التي أقرها المؤتمر العام لمنظمة العمل الدولية في 25 /6/ 1957، النافذة من 17/1/1959 .




الكلمات المفتاحية
اتفاقية تحريم السخرة العراق الميزان قانون العمل مصلحة المجتمع

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.