أهمية اعتماد نظام الاغلبية في قانون تعديل قانون انتخاباتمجالس المحافظات رقم 12 لسنة 2018

لعل مناداة القوى السياسية باعتماد نظام الاغلبية في القراءة الثانية لقانونتعديل قانون انتخابات مجالس المحافظات والذي طالبت به المبادرة الوطنيةللاصلاح الانتخابي منذ العام الماضي تعد انعطافة متميزة في مسار الاصلاحالانتخابي . فقد ناقش مجلس النواب يوم 11 من الشهر الجاري في قراءة ثانيةقانون تعديل قانون انتخابات مجلس النواب رقم 12 لسنة 2018 ، وستناقشاللجنة القانونية في المجلس المقترحات والرؤى التي طرحت في القراءة الثانيةهذا اليوم 13 حزيران ، لكي يُقدم في الاسبوع المقبل للتصويت عليه في مجلس النواب .

لقد إتجه عددٌ كبير من االأحزاب السياسية الى المطالبة باعتماد نظام الاغلبيةوالتي تفاوتت بين طلب اعتمادها بنسبة 100% الى اخرى بنسب  50% او30% .

ومن الجدير بالذكر  ، أن هذه المقترحات سبق وإن قدمتها المبادرة الوطنيةللاصلاح الانتخابي منذ العام الماضي وركزت عليها وخصصت لها ندوة خاصةأقيمت في نقابة المحامين العراقيين في شهر شباط / فبراير من العام الحالي ، إذ طالبت فيها باعتماد نسبة 50% للنظام النسبي و50% لنظام الاغلبية ، وهوما يطرح اليوم من اغلب القوى السياسية التي نشد على أيديها ونتمنى انتعتمد هذا النظام المختلط ( نسبي + اغلبية)  بنسب معقولة كبداية لتغيير النظام الانتخابي بشكلٍ تدريجي وليس القفز الى ( نسبة كبيرة تصل الى  100%) ، مع أنني أرى أن الكتل التي طالبت بهذه النسبة قد وضعتها حداً أعلى لصفقة تفاوض تتيح لها نسب تتراوح بين (70% أو 50% أ 30%) ، ولعل نسبة الــ (50%) هي التي نفضل اعتمادها ليكون لدينا نظام انتخابي مختلط (50% نسبي و 50% أغلبية بنظام الصوت الواحد غير المتحول). وكنتقد كتب مقالاً في عام 2016 في صحيفة كتابات اقترحت فيه اعتماد نسبة30% لنظام الاغلبية و70% للنسبي وهو ما اقترحته رئاسة الجمهورية عام2017 أيضاً.

خلاصة القول ، ان الاتجاه  نحو  إعتماد نظام الأغلبية بأية نسبة كانت ، يعد انعطافة مهمة وتوجه ايجابي نحو تغيير النظام الإنتخابي الجامد ، المعمول به منذ اول انتخابات جرت  مطلع العام 2005 ، وذلك باستبدال النظام النسبي بالنظام المختلط ( المتوازي) ، مما سيسهم كثيراً في التقليل من عزوف الناخب العراقي في الانتخابات المقبلة وإضفاء مصداقية أكبر للعملية الانتخابية والحد من عمليات التلاعب ، فضلاً عن الاسراع في الاعلان عن نتائج الانتخاباتوغيرها من الايجابيات التي سيجلبها النظام الجديد المقترح معه.

وسيكون تطبيق هذا النظام تجربة غاية في الاهمية قبل اعتماده في انتخاب مجلس النواب 2022.

* المدير العام السابق لدائرة العمليات في مفوضية الانتخابات – خبير دولي سابق

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...