الأحد 16 حزيران/يونيو 2019

مـتــى تثـبـت الــرؤيــة ؟

الأربعاء 12 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

صاح ديك الصباح يا أيها المنتظر انبلاج الفلاح بحكومة قد شكلت على طريقة بيع التجزئة (بالأقساط الغير مريح) للشعب العراقي ولرئيس مجلس وزراءه السيد عادل عبد المهدي والتي ألبسها خرقة الاجازة البرلمان العراقي ابتداءً من تشرين الأول عام 2018، إذ صوّت المجلس المكبل بقادة التحالفات والكتل على 14 وزيرًا، ومن بعد أشهر على النزاع الاصغر على وزيرة للتربية استقالت لاحقًا بسبب ما قاله المخبر بأن لعائلتها علاقة بعناصر داعش، ليس حرصا منه على تربية أبناء الوطن بل طمعا بمنصب الوزارة التي لم يعطها صاحبها المهر، عندها سمعنا بانهم صوّتوا على وزير الهجرة والمهجرين ولكن لم يفض الى سمعنا متى سيكون إنهاء النزاع الاكبر حول ما تبقى من رؤية هلال عيد إكمال كابينة حكومتنا الموقرة.

وهكذا اعتدنا بأن لكل دار افتاء منهاج وعلم بحساب يوم رؤية الهلال الميمون لكل عيد وشهر، فنجد اختلافا يفضي الى رحمة في بعض وجهات النظر، ولكن فيما يبدو بأن ساستنا ولله الحمد يفرحون في بداية كل شهر وعيد وسمر، ولا يرون بأن اختلافهم به أمر قد أضر بمصلحة الشعب والوطن، فالى الان لم نر أين سيكون المفر إذ بقت أربع وزارات شاغرة، هي: الدفاع، والداخلية، والتربية، والعدل، فالخلافات بين التحالفات والكتل والأحزاب والأُسر ما زالت تحول دون إسنادها إلى من يحظى ليس بثقة جمهور المهنئين من الشعب المنتظر، بل بثقة من أوكل لهم الأمر قادة، وأولى أمر.

فلعمري بأن الناس تعلم وتراقب وتشتكي وتنتظر ممن سمي المشرع والمراقب بأن يحرك منظار أفقه بحساب الفلك، لا بحساب مصالحه بأن يعلن لتلك الجموع التي كانت مستبشرة بأن المرجعية قد أوصت بأن تكون الحكومة القادمة قوية ومقتدرة وان رؤساء التحالفات والكتل قد أنبرت صوب المستقل الذي سيعطى اسلحة البناء بتجهيزيه بالكفاءات من التكنوقراط، ومن يمثلنا وبخيبة أمل وضعف بالقبول قد انتخبناه قد أدوا القسم على ان يبروا ذمتهم ويصوتوا لمن يعدل ميزانا قد مال وبضربة محبٍ وراغبٍ قد ولوا الدبر وتركوا الامر من غير تقديرٍ لما يحدثه تأخيرهم، بأن يخبرون الشعب قد رأوا هلال عيد اكمال تشكيل حكومة ٍمازلنا ننتظر رؤية هلاله متى سيحين الأجل؟.

فنحن نعيش ذكرى جرحٍ لم يندمل، تناثرت فيها الناس وتقطعت بهم السبل، وناحت الحرائر لفقدها من ينتصر، فالحدباء قد فجرت والارحام قد قطعت، والعيون الباكيات قد انهمرت، والبنى قد دمرت، وعرى أمننا قد سرقت، أفلا تتعظون بأن عليكم حملا ثقيلا بالنهوض بأمرنا وتجاوز الصراع على كراسي خلقت لخدمتنا وليس للتباهي والسلطة والفساد الذي بالجسد قد استقر، فمن سيفتي لنا بثبوت رؤية هلالكم الذي تأخر شهورا وقد يصبح دهر؟، ونحن نسمع قرقعة سلاح لمجلس أعلى لحرب الفساد ولكن من غير شرر إلا النزر اليسير من إزاحة الضرر.. وهناك من يعلنها صراحة ألا أيها المتلكؤن، إن لم تسارعو بتشكيل ما تفتقدون فإنهم الى المعارضة متجهون، وأرجوكم فلا تنسون المادة 10، و 58، من الموازنة فإنها قانون، فلا نريد أن نسمع منكم حججا وتبريرات أنتم منها تتذمرون، فما لكم كيف تسترشدون مصلحة هؤلاء المتضررون، ألا ترون ربيع أسود قد تهب ريحه عليكم مثل ما في السودان تشهدون، فبروا القسم وأفوا الوعود، واجمعوا كلمتكم فان الشعب مازال يترقب اجماعكم على ارادة الوطن ومصلحة المواطن، اجتمعت تحالفي سائرون والفتح فعضدت باقي الكتل الخيار، وعليكم اليوم أن تلموا شعث المحاصصة والتوافقية وترك صراع الدرجات الخاصة ومناصب الوكالة، وتوجهون البوصلة صوب دعم الاستقرار والبناء، فمتى ما سُألتم جاءنا الرد نحن البناة ولجروح الوطن مدارون، وما نملك إلا ان نصدقكم وننتظر عسى قبل هلال عيد الاضحى نسمع ونرى من سيبلج النور بعد ظلمة السنون…




الكلمات المفتاحية
الشعب الناس

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.