الأحد 15 أيلول/سبتمبر 2019

الثورة المضادة في السودان

الاثنين 10 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ارتكبت الثورة المضادة للسودان ابشع جريمة في تاريخه لم يجرؤ جتى الديكتاتور البشير على ممارسة مشابهة لها , حيث بلغ عدد الشهداء لد الان 108 شهيدا تم قتلهم بدماء باردة وبأرادة قذرة دنيئة تنفيذا لاوامر بعض الدول الاقليمية التي دست انوفها لتغيير ارادة الشعب السوداني وحرف أرادته الثورية عن مسارها الصحيح , لقد صرح رئيس المجلس العسكري ونائبه بضرورة ضرب العناصر المندسة في ساحة الاعتصام ( كحجة لتغطية مؤامراتهم )مخالفين الاتفاقات المبرمة نتيجة المفاوضات المستمرة مع قوى الحرية والتغيير بلا اي وازع ان كان دينيا او اخلاقيا وانسانيا ومؤكدين على ضرورة التحقيق في الظروف والملابسات لعملية تفريغ ساحة الاعتصام ومعرفة المجرمين الذين ارتكبوا المجزرة مع العلم بانهما هما الداعيان الى تطبيق القانون وهيبته بما يخص ساحة الاعتصام . العجيب بانهما يستخفان بقدرة الشعب السوداني فبعد ارتكاب هذه الجريمة الشنعاء اكدا على استعدادهما للحوار (ينطبق عليهما المثل العربي قتلني وبكى سبقني واشتكى ) هذه التصرفات القذرة الشنعاء والاستهزاء والتقليل من قيمة البشر لا توجد الا في البلدان الديكتاتورية المستهترة بالقيم الديمقراطية الانسانية امثال المقبور هتلر وصدام حسين وان الشعب السوداني سينتصر ويواثب مشيئته الثورية ويكنس جميع القوى المضادة التي رأت في عملية خلع البشير عملية لا توافق عليها علنا وانما تتعامل بما يناسب سياسة العهر السياسي وسرقة ثروات الشعب السوداني سياسة البشير , لو دققنا مليا في هيكلية وسترتيجية هذه القوى وماضيها لراينا بانها كانت تعمل في الماضي مع الديكتاتور المخلوع البشير. ان الديكتاتور البشير نجح مؤقتا في تهيئة وزرع الحواضن لعناصر الثورة المضادة اثناء الثلاثون عاما التي حكم فيها لغرض استخدامها وقت الحاجة , الشعب السوداني سيعاقب الخونة ولا يتراجع قيد أنملة عن اهدافه الوطنية وسيادة الوطن وسعادته ومحاربة الفقر وألأمية والجهل ليعيش المواطن برفاه وطمانينة ويضع حدا لتدخل الدول الاقليمية .




الكلمات المفتاحية
الثورة المُضادّة الدول الاقليمية السودان

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.