الأربعاء 16 تشرين أول/أكتوبر 2019

بعضيّات وأيضنيّات

السبت 01 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لا زال البعض يصدق أنّ هذه الحكومة تمثّل التشيّع

ولا زال البعض يصدّق أيضًا أنّ رجل الدين يمثّل التشيّع

ولا زال هنالك البعض يصدّق أنّ الحشد الشعبي هو جيش الحسين

والبعض منهم أيضًا يظن طبيعة النظام الإيراني طبيعة محبة للحسين..

ولا زال أيضًا البعض من المسلمين يصرّ أنّ الإسلام أنزل على الملك سعود أو على آل عثمان

ومن بعض البعض من العرب أيضًا من يظنّ أنّ العثمانيّون كانوا حملة لواء الإسلام

وأن الأغلب من الشيعة وليس البعض متيقنًا أنّ (المختار) كان يثأر للحسين

ولا زال الظنّ هو هو عند جميع المسلمين أنّ دولة بنو العبّاس كانت تمثل الإسلام

والبعض الا زال يظن أن بمحاولة إيران استعادة أمجادها هي الأولى, لا الرابعة

وهناك البعض يظنّ بواقعة الحسين أمر من الله

ولا زال الكثير يظنّ بطقوس عاشوراء خالية من الأغراض السياسيّة

ولا زال البعض المتأخر موقن معاداته لمعاوية بغضه لآل البيت لا عداءه للموالي تسللهم لدولته, وصراعه معهم إنما صراع بين قومجيّتين

ولا زال أغلبيّة الشيعة والسنّة لا يعلمون أنّ (الصحوة) سلفيّة وأماميّة أمرًا مقصودًا للقضاء على الاتّحاد السوفييتي

ولا يعلم الشيعي أو السنّي أن ترامب هدفه تنحية قادة الصحوة آخرهم ولاية الفقيه

ولا زال البعض يصدّق بتقدم الغرب علميًا لأنّهم قرأوا القرآن, وما دام الأمر كذلك فعليهم بالطبع أيضًا التصديق أنّهم استنبطوا منه الأزياء والمايوهات والعري

ولا زال غالبية المسلمين بعيدًا عن تفهّم منهجة الحداثة والقوننة ترقية للأخلاق وليس بالضرورة تعنون بمسمى الإسلام

ولا زال البعض من “السلفيّة” أيضًا في ظنّه أنّ الله يحاسب “على البصمة” لا على السلوك.




الكلمات المفتاحية
الحكومة حملة لواء الإسلام

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.