الاثنين 21 أيلول/سبتمبر 2020

المتقاعدون وهمومهم ! لماذا هكذا التعامل معهم ! اظهروا قوتكم

السبت 01 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

بسم الله الرحمن الرحيم (ان الذين ياكلون اموال اليتامى ظلما انما ياكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا ) صدق الله العظيم

كتبت في 16/5 مقالي التقاعد ومخالفات وعجائب التقاعد في العراق على صفحة كتابات .. وكأني استقرأ ما سيحصل عندما يكون دفع الراتب شهريا وهذا كان خطأ كبيرا ساهم فيه المتقاعدون انفسهم … الاّن تثار موجة واسعة من الاعتراضات على سرقة (والحكومة متعلمة على السرقات ) راتب واحد للمدنيين في 1 حزيران وكان يجب دفع راتبين لهم .. والاعتراضات اعتبرت في ذلك سرقة واضحة لشهر واحد هو شهر ايار باعتبار انهم استلموا اربعة رواتب من بداية السنة … بيان هيئة التقاعد يقول انه طريقة صرف راتب المتقاعدين المدنيين في السابق كان وفق السياق الاتي في وجبة الشهر 2 يصرف راتب الشهرين 2 و3 وفي وجبة الشهر 4 يصرف راتب الشهرين 4 و5 وفي وجبة الشهر 6 يصرف الشهرين 6 و7 وفي وجبة الشهر 8 يصرف الشهرين 8 و9 وفي وجبة الشهر 10 يصرف الشهرين 10 و 11 وفي وجبة الشهر 12 يصرف الشهرين 12 و1 من السنة التي تليها .. هذا يطرح اسئلة نريد من الهيئة الاجابة عليها هل من المعقول ان الهيئة في 1/ شباط تدفع راتب شهرين مقدما شهر شباط واّذار كيف يمكن ان يقبلها العقل والدولة اساسا لاتدفع رواتب للموظفين الا في نهاية الشهر وهذا السياق ليس في الدوله وحدها انما في كل المؤسسات والمصالح التجارية وفق الاّية الكريمة ( وان ليس للانسان الا ماسعى ) تشتغل شهر يدفع لك راتب شهر اما من ان يصدق ان الدولة تدفع راتبين اثنين مقدما ربما من الصعوبة تصديقها اما الامر الاّخر المهم فاننا كلنا نعرف ان حسابات الدولة تغلق او تقفل في نهاية كل سنة ميلادية بمعنى في نهاية شهر ال 12 فكيف يصدق احدا ان راتب الشهر ال 1 قد دفع في شهر ال 12 الذي يسبقه … على كل حال انا اريد ان اقول بعض الكلمات بمناسبة هذه الازمة نعم فهي ازمة كبيرة لسبب بسيط ان اعداد المتقاعدين وعوائلهم يبلغ بضعة ملايين وصحيح هم حلقة ضعيفة ولكنهم قوة داخل المجتمع ولايجوز ايذائهم او على الاقل سماع صوتهم من قبل ( الطرشان ) في الدولة العراقية والله لو قطعوا دينار واحد من راتب المالكي لقامت الدنيا ولم تقعد .. المهم .. المتقاعدون يعتقدون انهم يستحقون في 1 حزيران راتبين وليس راتب واحد … هل الامور بهذه الصعوبة ان تقوم لجنة من المالية او حتى من قبل رئيس الوزراء بتدقيق المسالة بدقة وشفافية واعلان النتائج فورا .. المتقاعد مع الاسف يعاني الامرين من استلامه راتبه وتعرضه الى السرقات من المكاتب ومن مصرف الرافدين ومصرف الرشيد ولااحد ينتبه اليه ولااحد يساعده .. لماذا ذلك ؟ يامجرمين يافاسدين ويافاسقين لعنة الله عليكم في الدنيا والاّخرة لقد طغيتم ياطغاة ..وسيأتي اليوم الذي تحاسبون عليه هنا اولا في الدنيا ولعذاب الاّخرة اكبر … كما قلت في مقالي ان هيئة التقاعد فيها اخطاء كبيرة سببها اولا الفساد والرشوة اما السبب الاّخر هو الجهل تصوروا مشاورهم القانوني او سمه ماشئت المستشار او القاضي انسان جاهل لايفقه شيء مخه اصلب من مخ الثور فكيف يفتي بشيء لايفقه … ان الموضوع يحتاج الى اعادة نظر في موضوع التقاعد ويحتاج الى قرار وثورة حتى وان اضطر الى القيام بثورة شوارع مازال موضوع ان غازي الياور يستلم 50 مليون دينار شهريا ومحمود الخبل يستلم 40 مليون دينار وووو ..يؤرقني ومن خدم العراق بعرقه وشبابه يستلم 500 الف دينار … كيف يكون الظلم وانتم ايها الجياع المتقاعدون لماذا ساكتون لماذا هذا السكوت … نامي جياع الشعب نامي حرستك الهة الطعام فان لم تشبعي من يقظة فمن المنام نامي على زبد الوعود يداف في عسل الكلام .. لاتحزن هذه كلماتي لك ابا سيف فقد رايت الحزن في عينك امس وانت تستلم راتب شهر واحد وكانك تحبس دموعك وانت تكتم همومك بعد ان تهاوت ابراج احلامك براتبين .. بسم الله الرحمن الرحيم (ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون انما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار) صدق الله العظيم




الكلمات المفتاحية
المتقاعدون اموال اليتامى

الانتقال السريع

النشرة البريدية