الأحد 22 أيلول/سبتمبر 2019

الإيرانيون والأمل الأمريكي المفقود

الجمعة 31 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

على طريقة رجال الأعمال المتمرسين في فن الصفقات والنفس الطويل يستخدم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وكبار أعوانه لعبة البالونات الملونة المتناقضة المتعاقبة لإرباك الخصم وحمله على الرضوخ في النهاية.

فهناك نوعان من الهواء الذي يهب من وشنطن على النظام الإيراني، أحدهما بارد شديد البرودة، والآخر ساخن شديد السخونة، ويتعاقبان دون توقف.

فمساءً يطلق الرئيس الأمريكي ترمب تصريحات مهدئة مُليِّنة يَظهر فيها مُهادنا وميالا للمصالحة، ثم في صباح اليوم التالي يطلق مستشاره للأمن القومي،جون بولتن، أو رئيس أركان جيوشه، جوزيف دانفورد، أو وزير خارجيته، مايك بومبيو، أو وزير دفاعه بالإنابة، باتريك شاناهان، تصريحاتٍ نارية استفزازية مجلجلة كالمتفجرات والمفخخات لا توحي إلابالعزمٍ الأكيد والقريب على هجوم مباغت تشنه الجيوش الأمريكية على مراكز حيوية إيرانية داخلية وخارجية يَعتقد الأمريكيون بأنها تشكل تهديدا للأمن القومي الأمريكي في المنطقة والعالم.

أما المرشد الأعلى علي خامنئي وأعوانه فمحصورون في الزاوية، لا خيار لهم سوى الصبر والقلق والترقب، وسوى التهديد والوعيد، تارة، والتلويح بغصن الزيتون، تارةآخرى.

أما الوهم الذي يغرقون فيه فهو الذي يجعلهم يعلقون أهمية بالغة على استمرار المناوشات الكلامية، دون مواجهة حقيقية، قدر الإمكان، فيما تبقى من مدة رئاسة ترمب، آملين واثقين من  هزيمته في الانتخابات القادمة، ومجيء رئيس (ديمقراطي) جديد يعيد مياهَهم ومياهَه إلى مجاريها الماضية.

وهذا، دون شك، دليل أكيد على قصر نظر، لسببين، الأول أنْ لا إشارات، لحد الآن، تدل على وجود مرشح ديمقراطي قوي يشكل خطرا جديا وحقيقيا على رئاسة ترمب.

يضاف إلى ذلك أن الناخب الأمريكي، كما هو معروف، يضع عقله في جيبه أيام الانتخاب. وترمب ملأه له بالدولارات، وأتاح لملايين العاطلين فرص العمل، وأغرى شركات أمريكية كبرى بالعودة من الخارج وتشغيل مصانعها من جديد، الأمر الذي سيوفر المزيد من فرص العمل.

والثاني أن أمريكا اليوم تكاد تكون أمريكا واحدة لا أمريكتين فيما يتعلق بأمن إسرائيل.وترمب أفلح في تحويل عقوباته وحشوده العسكرية غير المسبوقة لحصار إيران إلى دفاع عن ذلك الأمن الذي يوجب على الأمريكان، جمهوريين وديمقراطيين، منع إيران المدانة بالإرهاب من امتلاك سلاح نووي يشكل تهديدا جديا لأمن إسرائيل ولمصالح أمريكا الحيوية في المنطقة، وربما في العالم.

وعلى هذا أصبحت حروب ترمب الإقتصادية مع دول الخارج، ومنها وفي مقدمتها النظام الإيراني، مصلحة قومية عليا لن يجرؤ رئيس يأتي بعده، حتى لو كان باراك أوباما نفسه،على تغييرها بسهولة ويسر. وقد يستغرق ذلك، إن أراد، زمنا أطول من مدة وجوده في الرئاسة، وهو ما لن يحقق للنظام الإيراني ذلك الحلم البعيد.

وكان المتوقع، لو كان المرشد الأعلى وأعوانه ومستشاروه أكثرَ واقعيةً وعقلانية وحكمة وشجاعة، أن يحزموا أمرهم ويقبلوا المُرَّ قبل أن يُفرضَ عليهم الأمَرُّ، عاجلا أم آجلا، ويطيروا إلى واشنطن للتفاوض مع رئيس الأمر الواقع، محاولين إقناعه بأخذ العنب وعدم قتل الناطور.

والظاهر أنهم لم يقراوا الرسالة التي رفعها إليه أربعون نائبا من الديمقراطيين والجمهوريين، والتي يطالبونه فيها بالقضاء على تنظيمات الإرهاب، وبإجبار إيران على وقف نشاطاتها المزعزعة للأمن الإقليمي، وبتحصين التفوق الإسرائيلي، وحماية الحلفاء الخليجيين، والتي يؤيدون فيها التطبيق الكامل للعقوبات المسموح بها في قانون مكافحة خصوم أميركا.

خلاصة القول، إن ترمب ماضٍ في ذبح نظام الملالي على البارد. فهو لا يكف عن إعلان عدم رغبته في الحرب، واستعداده للحوار، وطلبه وساطات دولية لتحقيق ذلك، وتسريبه رقم هاتفه، ولكن مع بقاء العقوبات المشددة الفاعلة التي بدأت تؤتي أُكُلَها، ومضاعفةسياسة الخنق، في انتظار الأمل المنشود.

وهذا هو آخر ما قاله المرشد الأعلى علي خانئي في لقائه الأخير بقادته العسكريين مؤخرا: “يتوهم البعض بأننا قد حوصرنا، سنجعلهم يتمرغون في الأوحال”.

وها نحن منتظرون.




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.