الجمعة 22 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

جرح في جبين السماء! – ترتيلات علوية

الثلاثاء 28 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في سلسلة(): عبقريات شعرية، سلسلة قصائد لماء الذهب، سلسلة لوحات من صواعق الشعر، سلسلة قصائد الشبح، سلسلة سور الشعر العظيم ، سلسلة هملايا الشعر، سلسلة البث الابداعي المباشر ، سلسلة سلوا قصائدي ، سلسلة حصان طروادة الشعر، سلسلة لاطلاسم بعد اليوم ، سلسلة محطمات الأصنام ، سلسلة بَنات الحداثة، سلسلة طار ذكره في الآفاق ،سلسلة قاهرات الشعر، (سلسلة أنا من غينس ، ولكن لايفقهون!) ، سلسلة ولم تكتمل بعد، سلسلة جداريات شعرية،سلسلة قصائد من تحت الوسادة ،سلسلة 00 الخ
انا اكتب، اذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) ()
من فضل ربي مااقولُ واكتبُ** وبفضل ربي بالعجائبِ اسهبُ( بيت الشاهر)
دخلتُ الشعر عالما به، وخرجتُ منه جاهلا به( مقولة الشاهر)
قصيدتي حمالة الشعر القديم، ورافعة الشعر الجديد( مقولة الشاهر)
الكتابة كرامتي من الله تعالى ، فكيف لااحلق بها ؟ ( مقولة الشاهر)
انا من غينس، بيد انهم لايفقهون( مقولة الشاهر)

حيفُ المظالمِ (ياعلي)

ألقى بنا لتوسّلِ

نلقاكَ في صلواتنا

ونفر منكَ بلا ولي!

كم مرةٍ تدعو لنا

كي لانضيع ونبتلي !

أعطيتَ كلَّ سخيةٍ

ياعاجلا لم يُمهلِ!

عشرون قرناامتي

بقطيعةٍ لم تُوصلِ!

أممُ الجوار مليكةٌ

والعربُ نحو الأسفلِ!

الحربُ فاضَ غمارُها

فكأنها لم تنجلي

الحربُ يدنو بومها

محمومةً بتعجلِ!

طعمُ الحلاوة عندنا

أمسى كطعم الحنظلِ!

أربابُنا قد (رببوا)

من موبقاتِ المنزلِ!

**

**
حيفُ المظالم (ياعلي)

يهوي بصمتِ الفيصلِ!

أهلُ الكرامةِ عندنا

صاروا هوامش مفصلِ!

في الحاجياتِ نرومهمْ

وبغيرها لم نسألِ

هذي ديارك في الورى

مظلومةٌ في معزلِ!

فالهم همُ المعضلِ

والداءُ داءُ المعظلِ!

نلقى الحروبَ كأننا

جثمانُها في المقتلِ!

وطنٌ يفيضُ لغيره

ومآلهُ لتسولِ!

لم يعمروه قبلةً

حتى تناهى يصطلي

يازاهيا في حلمنا

عن حلمنا لم ترحلِ!




الكلمات المفتاحية
ترتيلات علوية جبين السماء

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.