الأحد 17 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

مليشيات هبل المنغولي في المانيا

الجمعة 24 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في صباح الاربعاء الماضي طوقت قوة من 800 عنصر امن بين شرطه ومخابرات عدة منازل في مدينة ايسن الالمانية والهدف مليشيات كروب او غروب السلام 313 التابعه لمقتدى الصدر التي جعلت من هذه المدينه الهادئه وكرا لاعمالها القذرة مابين تهديد الامنين واخذ الاتاوات والتعدي بالضرب والقتل على كل عراقي يسب الصنم ابن الصنم هذه المجموعه المكونه من مئات الاوباش القادمين من بلاد العمائم والظلام تلك التي كانت سابقا مدينة العلم ومنارة الحرية نعم ايها الساده لم يكتفوا هؤلاء الاوباش وعابدي العمامة القذرة بخراب العراق وتسليمه الى ايران بل لحقوا بالعراقيين الهاربين الى اخر الدنيا الى المانيا لينغصوا عليهم حياتهم وليجعلوها جحيما,
وانا شخصيا تعرضت الى العديد من التهديدات من هذه العصابه وغيرها بسبب انتقادي لوضع العراق الذي تحتله عصابات ايران وعمائم الدعارة والفساد التي حطمت العراق وارجعته الى ماقبل الحضارة رغم الاموال الضخمه التي ينتجها هذا البلد من بترول وموارد طبيعية ,
تستخدم هذه المجموعه الارهابية المقتدائية الدراجات النارية الفخمه لاستعراض القوة والجبروت ويخرجوا بين فتره واخرة وهم يرتدوا ملابس سوداء عليها شعار منظمتهم الارهابية وصور قائدهم الهمام مقتدى اتاري كما يحب العراقيين ان يسموه ,ابرز مافعلته هذه المنظمه في الاشهر الماضية هو تهديد الفنان العراقي محمد السالم وتحذيره من الغناء في حفل في احدى مدن شمال الراين الالمانية بسبب ان حفله تصادف مع ذكرى ولادة احد اصنامهم فخرجوا في فيديو يهددون ويتوعدون بالويل والثبور وعظائم الامور له ان اهمل تهديدهم واحيا تلك الحفله والحدث الابرز الثاني عندما ذهبوا الى النمسا لمحاولة اغتيال الناشط العراقي مصطفى الحجي فاشبعوه ضربا ولكن تم انقاذه باللحظات الاخيرة ثم بدأ حمله عبر اليوتيوب للفت انظار الدول الاوروبيه لهذا الخطر الذي يهدد الجميع وقد شارك الكثير من العراقيين الاحرار بتقديم دعاوى ضد هذه المجموعه الارهابية الى ان تحركت السلطات الالمانية فقبضت عليهم وهم الان يخضعون للتحقيق وحسب معلومات قراتها في بعض الصحف الالمانية فلقد عثرت الشرطه على الاف الادله في بيوت هذه العصابات المقتدائية القذره ,لكن السؤال الذي يطرح نفسه ماذا يريد هؤلاء الاوباش الم يكفهم اننا تركنا بيوتنا وبلادنا وهربنا ماذا يريدون منا والسؤال الاهم لماذا تسكت الدول الاوروبية عن ممارسات هذه العصابات لماذا تتركها حتى تستفحل وتزداد قوة لماذا لايتم ترحيل هولاء المجرمين لماذا يتركوا طلقاء يدمروا السلم والامن في هذه المجتمعات الامنه هذه المنظمه ليست الوحيده في المانيا فهناك المافيا الروسية والعصابات اللبنانية التي تستولي على البنوك وتسرقها في وضح النهار وهناك عصابات بولونيه وهناك الاتراك وغيرهم كنت ارى المانيا قبل القدوم اليها انها دولة قانون ومؤسسات ولامكان للخارجين عن القانون فيها واذا بي اصدم بعد الوصول اليها من حجم واعداد عصابات الجريمة المنظمه وقد اسعدني ماقام به وزير الداخلية الالماني من انجازات ابتداها بالقبض على جماعة السلام 313 العراقية الارهابية وحربه التي اعلنها على كل العصابات وعائلات الاجرام في كل المانيا وهنا لابد ان اوجه له تحية على هذا الانجاز الرائع ونتمنى استمرار هذه الحرب حتى القبض على كل المجرمين والخارجين عن القانون .




الكلمات المفتاحية
المانيا مليشيات هبل المنغولي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.