ثمن الهروب من أهوال “مخيم” الهول

ربما اختلفت تسمية الهول كمكان يسكنه فارين من الحروب سواء من المدنيين أو المقاتلين في صفوف التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) فقد اختلف المراقبين على تسمية المتواجدين داخل مخيم الهول، فمنهم من يسميهم مدنيين نازحين عن مناطق القتال، ومنهم من يسميهم أسرى حرب، بحجة أن غالبية المتواجدين فيه هم من عائلات العناصر الإرهابيين، وكذلك عناصر التنظيم الذين سلموا أنفسهم بعد فقدانهم لأي أمل بالنجاة في منطقة الباغوز آخر معاقل التنظيم في سوريا. كذلك فإن البعض يسميه معتقل والبعض الآخر يسميه مخيم لجوء، بينما يعتقد البعض أنه مكان استراحة لانطلاق تنظيم مسلح جديد تستخدمه منظمات استخباراتية ودول إقليمية في الشرق الأوسط لتحقيق مصالحها، بينما يؤكد سكان المخيم أنه مكان آمن بالنسبة لهم دون اقتتال وقصف وحروب واستنزاف وهذا ما يؤكده أحد المسؤولين عن المخيم حيث أظهرت إحصائية تؤكد وفاة عدد من الأطفال بسبب نقص الدواء والخدمات الصحية. وهناك من يرفض العلاج من إدارة المخيم لأسباب عقائدية كما يزعمون!

و مع كل تلك المعطيات أعلاه يصبح الفرار أو الهروب من هذا المكان غريزة إنسانية تقابلها رغبة المهربين الوحشية بجمع الأموال فقد نشطت تجارة التهريب داخل المخيم بشكل كبير جداً وخاصة للأشخاص ممن يحملون جنسيات أجنبية وعربية، تدر الآلاف من الدولارات على هؤلاء التجار، فقد انتشرت ظاهرة المهرب المكفول الذي يمكنه التنسيق مع حرس المخيم مقابل تهريب الأشخاص وتزويدهم بوثائق مزورة تسهل وصولهم إلى مناطق حدودية خارج المخيم، بينما تؤكد بعض المعلومات من داخل المخيم انقطاع أخبار الأشخاص الذين تم تهريبهم من داخل المخيم ولم يعرف مصيرهم حتى الآن، فيما يؤكد البعض أن المهربين يقومون بقتل من يدفعون الأموال أو تسليمهم إلى تجار بشر آخرين يعملون لصالح أجهزة أمنية تابعة لنظام الأسد أو المليشيات الموالية لها، لأسباب لا تزال مجهولة حتى الآن.
وهنا لا بد من طرح سؤال إذا كان سكان مخيم الهول مذنبين لماذا لا تتم محاكمتهم وإذا كانوا أبرياء لماذا لا يُطلق سراحهم؟

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةكونترباص
المقالة القادمةبرهم صالح.. رئيساً للعراق!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
805متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فلسفة لعبة الكراسي

قبل أيام ظهر خبر عن وفاة السيد مهاتير محمد باني بلده الحديث والنموذج القيادي الفذ، ثم ظهر انه كان في حالة صحية حرجة وشفاه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البنية الأيديولوجية لداعش خرقت نواميس الواقع ومنطق الطبيعة؟

الله سبحانه وتعالي خلق هذا الكون بشكل منظم جدا وبشكل دقيق جدا وبشكل هندسي جدا فتبارك الله أحسن الخالقين. التفاعل يسري بين جميع الأشياء...

لماذا نهايات الافلام تعيسة؟

هل لان الشعوب غاوية نكد وترى حياتها مأساة قائمة والنهايات الحزينة تجد فيها متنفسا لها ام الموضوع له ابعاد اخرى اقتصادية ربح وخسارة ومن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

د. لقاء مكي قامة إعلامية ومحلل سياسي وشخصية كارزمية حظيت بتقدير الكثيرين

د. لقاء مكي قامة إعلامية وصحفية وكفاءة مهنية مشهود لها بالحرفية والإتقان في مجالات البحث الاعلامي ودراسات الاتصال الجماهيري ، وهو الذي تخرج من...

الأوكرانيين وزمهرير السيادة المستباحة

قبل سنوات وأنا اطالع الصحف العالمية جلب انتباهي مانشيت مكتوب بالحروف العرضية سيادة الدول المستباحة. نعم سيادة الدول تكون مستباحة في حالة ضعف حكوماتها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما خطورة بقاء السلاح بيد عصابات وعشائر وأشخاص منفلتين ؟!

لم تتخذ الحكومات التي توالت على حكم العراق ما بعد عام 2003 للأسف الشديد خطورة بقاء السلاح بيد جماعات مسلحة مدعومة من قبل اطراف...