الإثنين 23 مايو 2022
28 C
بغداد

برهم صالح.. رئيساً للعراق!

إنّه يعكس واقعاً طالما أنتظره الشعب. فصالح، ولغاية اللحظة هو الرئيس الأول للعراق، وأعني به العراق ككل.
العراق الكل، قد يتجزأ بعد لحظات الصراع الأولى في المنطقة. وحينها ستجد الطوائف والقوميات نفسها في تلك اللحظة من دون هذه الخريطة الحاوية لها. اي عمل يسعى لمنع تفاقم الصراع وحصره بالحرب، يندرج ضمن إطار مفهوم البحث عن سيادة الدولة وإبقاء العراق موحداً.
الغرابة، أن يتصدى رجل من داخل العملية السياسية المعروفة بتقسيماتها العرقية والمذهبية، ليكون رافضاً لتقسيم الدولة بالفعل لا بالقول.
الحراك الذي يقوم به الرئيس برهم صالح في موضوع الصراع الأمريكي-الإيراني، منبثق عن النية والشعور. نية الفعل لتجنيب المنطقة خطر الحرب وويلاتها، والشعور بقداسة بقاء العراق بعيداً عن نيران تلك الحرب التي سيتضرر منها العراق بالدرجة الأولى.
إعلان الرئيس برهم صالح لوساطة يقودها العراق بين واشنطن وطهران، تمثّل رؤية عميقة يتبناها الرجل، بخصوص مصير ومستقبل الدولة. منع الحرب بين ايران وأمريكا يعني توفير الأرضية المناسبة لخروج العراق من ازماته الراهنة، بينما اندلاعها يعني إحلال الفوضى في بلاد الرافدين، وبالتالي تقسيمها إلى كانتونات مذهبية وقومية يسعى إليها أمراء الأقوام والطوائف. وقد أعتادت الحالة العراقية على استيلاء أولئك الأمراء او من ينوب عنهم لمواقع الرئاسات الثلاث.
مشروع برهم صالح في الوساطة بين المتصارعين، يحطّم سطوة الأمراء، وبالتالي فهو يبني دولة المؤسسات. ولهذا دلائل عديدة، أبرزها أن الكورد لديهم الشعور بالعراق كوطن جامع بدليل أن السليمانية أنجبت صالح الساعي لتمكين العراق كدولة قوية. والدلالة الثانية أنّ الرئيس يتعامل كمسؤول يتحرك على كامل المساحة المتوفرة لهم، من دون الركون إلى الحالة الرمزية التي طبعت موقع الرئاسة بطابع سلبي طيلة الفترة السابقة. وثالثها أنه يسعى لتسوير الدولة بحصانة كبرى تمنعها من الانزلاق بالمخاطر والأهوال، بمعنى أنّه يقود حكومته ويتولى المسؤولية عنها بإعتباره صاحب التكليف الأول.
يخرج برهم صالح بالدولة من طور الصراع الداخلي، إلى طور جديد لم يألفه العراق سابقاً، ذلك هو طور التأثير في المنطقة لتمكين البلد، وهذا هو ما يتعامل به الرؤساء الحقيقيين.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...