السبت 13 أغسطس 2022
39 C
بغداد

النجم فلاح إبراهيم.. في ال ..اكابر

يؤلمه مايؤلم نخيل بلاده ..صبور على الشدائد ك.. جذعها وسعفها يقاوم الرياح شامخا أصيلا ،
رسالته السلام والحب ،
لذا نراه قريبا من الناس مقترنا بهم دوما ،انه الطيب كما في الشخصية العفوية الطيبة بدور/ شلش / ببيت الطين/..
ملتزم بكل مبادئه ومايؤمن به فهو
الشخص الملتزم الذي لديه التزام الجندي كما في دور /الجندي/حكاية حندي/ بسيط جدا لدرجة ان البساطة سمته المميزة وهي جواز مروره لمحبيه..فهو الممثل الأمين. وهو النادم والنديم والذي لايندم ولايتعظ ،من وجهة نظره ،ولكي يصبح الخطأ مثمرا عليك ان تعترف بخطئك .. يحترم نفسهُ ولأنه كذلك فهو ضحية .. كل منا يحترم نفسه سواء كان موسيقيا تشكيليا ممثلا أديبا…. عندما تحترم نفسك سَتُعزل.
الممثل والنجم العراقي /فلاح ابراهيم /
بحوار صريح سلسل بأجواء من المحبة والترحاب كان له مع الزميل الرائع عباس حمزة في برنامج اكابر ك..كل ليلة من ليال رمضان المباركة أفصح به عن مكنونات ذاته وعن وطنيته الحقيقية وهي كيف يكون سلوككَ وانت تمثل بلدكَ عبر التصرف الصح خارجه..
يضحكه/ اسماعيل ياسين /يؤيد الخروج عن النص لكن ،الخروج المثمر الذي نحتاجه للتغيير .
مشجعٌ من الطراز الأول يعشق الزوراء والريال وهما الخط الاحمر لديه .
بؤرة المشاعر في عينيه ../الروح هي التي تشغل العين/ امتعنا بهذا الحوار الذي أكد به على التميز وذلك عبر الاشتغال على تطوير ذاتك وادواتك وما تقدم من عمل فني حتى يكون مثمرا.
البحر هو من يمتص همومه عندما يلتقيه .. في أزمته الصحية اولاده هم اول من يحيطونه كي يعرف انه مازال على قيد الوجود من خلالهم .. علاجه ثلاثة أسباب/ الله عز وجل /وعائلته /والبحر/ انه الاب الحنون العطوف .. والذي يسحب منه ليل البحر كل همومه ،الممثل /فلاح إبراهيم/ الجمال لديه موجود بالشر و الحزن ،اجمل مافي حياته انه فنان وممثل ومخرج ..لحظاته الجميلة برفقة الأصدقاء والعائلة دوما ، ولكونه محترفا في حرفته فقد شَخَص خطورة مشكلة الدراما العراقية في أننا لانعرف لعبة التسويق .
ارشدنا إلى ان اكثر اللحظات جنونا هي الاكثر عقلا ..
انه الفنان الأصيل الذي يحب وطنه ويقدسه /فلاح ابراهيم/ نجم من نجوم الفن العراقي الذي أبدع بكل أدواره معبرا عن الشخصية كما هي فلا يكلفه الأداء جهدا لان جزءا كبيرا من الشخصية ممزوجا به فيظهره فيها بكل بساطة .. الثائر بكل جوارحه على واقع رثّ فكراً وعملاً يحاول استعادة بوصلة الجمال بكل ما أؤتي من قوة ..
سعياً للخروج من فوهة الرتابة والتقييد والتراجع ..
مجتهدٌ مثابرٌ عابرا كل الأزمات بقوة وإصرار وعزيمة ..فلاح ابراهيم نجمٌ من نجوم تتلألأ في سماء الوطن مشعة بنورها الساطع لتغيير المسار متعاونة متجاوزة كل الصخور والعوائق ..انه نجمٌ من نجوم عراقية كُثر، اكابر في مهنتهم وحرفتهم.

المزيد من مقالات الكاتب

حنيـــن النـــوق

زهرة التوليب

وكأنه حدث من قبل

موت بطيء

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورقة المبكرة.. ماذا يريد كبير التيار؟

قيل قديما، إن "الثورة بلا فكر هلاك محقق"، تلك الكلمات اختصرت العديد من الأفكار التي تدور في رأسي منذ عدة ايام في محاولة لإيجاد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواهري بين غدر الشيوعية وعنجهية الزعيم

الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري لا انظر له كشاعر بل انسان ومؤرخ وانا لا اميل اصلا للشعر ، ولكن كلمة حق تقال انه عبقري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وإذا الإطاري سئل

حالة الانقسام السياسي والمخاوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وتعنت الأطراف السياسية المتخاصمة على مدى الأشهر الماضية، والتخبّط والتعثّر والإرباك الذي يسود صفوف الإطار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العبرة ليست في التظاهرات الثلاثية الأبعاد .!

لايكمن الخطر المفترض الذي يلامس حافّات الجانب الأمني للبلاد , في اقتحامِ تظاهرةٍ لجزءٍ من المنطقة الخضراء , والتوقّف عند ذلك ! , ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في ذكرى رحيله : نصر الله الداوودي رئيس تحرير جريدة العراق

نصر الله الداوودي ( نتحدث عنه كانسان ) .. مرت 19 من الأعوام على رحيله ولكنه لا يغيب عن بال من عرفه اسما او...

ياساكن بديرتنه

ل ( س ) اللامي ميلاداً بربيع دائم شديد الاخضرار. ١ ما زال لدينا الوقت برائحِة حقول القمح تفوح برائحة تنانير الرغيف وفي عزلة الاغتراب كنا على أجنحة الاياب نطير لحُلم...