الأحد 21 تموز/يوليو 2019

الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية

الاثنين 20 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

أنتجت العملية السياسية في العراق شخصيات كان لها تأثير في رسم معالم العراق الجديد، رغم الملاحظات على هذا النظام وما إعتراه من مشاكل بنيوية إختلط فيها الحابل بالنابل وأضاعت منجزات مهمة لتلك الأشخاص لولاها لما وصل الوضع الحالي العراقي الى ماهو عليه.

الرئيس الحالي لجمهورية العراق برهم صالح، من تلك الشخصيات المؤثرة التي لعبت دورا مهما، في تاريخ العراق السياسي بعد عام 2003، فعلى الرغم من كونه الرجل الثاني في حزب الإتحاد الوطني الكردستاني، الذي كانت تطغى عليه شخصية الرئيس الراحل مام جلال، لكنه صنع لنفسه مكانة متميزة كانت مرادفة لشخصية الرئيس، فهو كان أول وزير للتخطيط بعد عام 2003، ثم تسنم منصب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية، وكان له دور بارز في رسم السياسة الإقتصادية نالت ثناء جميع القوى السياسية العراقية، ويبدو أن رئاسته لاقليم كردستان في الفترة ما بين 2001 الى 2004 كان لها دور في رسم شخصية برهم صالح السياسية.

طبيعة النظام السياسي الجديد جعلت من منصب رئاسة الجمهورية منصبا بروتوكوليا، يكاد يكون تأثيره محدود سياسيا، وهذا ظهر واضحا في الدورة البرلمانية الماضية، حين لم نشهد أي دور لرئاسة الجمهورية في الفترة العصيبة التي مر فيها العراق وهو في حرب مستعرة مع عصابات داعش الإرهابية، بل ربما إن دور رئاسة الجمهورية كان سلبيا عند إعلان رئيس الإقليم مسعود برزاني سعيه للإنفصال عن العراق، حيث لم نر مبادرة مهمة لرئاسة الجمهورية التي ينتمي رئيسها للمكون الكردي للحيلولة دون وصول الأوضاع الى الأزمة التي وصلت إليها.

جاءت إنتخابات 2018؛ التي أوصلت برهم صالح الى رئاسة الجمهورية، بعد إتفاق أغلب الكتل السياسية العراقية على إختياره – بإستثناء الحزب الديمقراطي الكردستاني – مصحوبا برضا شعبي ليس له نظير على هذا الإختيار، فالجماهير العراقية تملتلك وعيا سياسيا، جعلها تدرك أن برهم صالح سيكون له دور مهم ومحوري في المرحلة القادمة، وأنه سيرفع من شأن رئاسة الجمهورية التي إضمحل دورها وضاع تأثيرها، حتى إن شعار ” برهم يرهم ” أصبح مرادفا لأحاديث الشارع العراقي.

لأن الأدوار تؤخذ ولا تعطى، والكاريزما الشخصية هي التي ترفع قيمة المنصب أو تضعفه، فقد كان برهم صالح على الموعد، وأحدث تغييرا جذريا في منصب رئاسة الجمهورية فاق توقعات المراقبين والمتابعين، وتجاوز الدور البروتوكولي لهذا المنصب، وتقاسم الأدوار مع رئاسة الوزراء ورئاسة البرلمان، فكانت جولات صالح الأقليمية والدولية تثير إستغراب المتابعين كون المعني بها هو وزارة الخارجية، لكنها أحدثت طفرة نوعية في علاقات العراق الدولية، وإنفتاحا دوليا على العراق لم يشهد له مثيلا منذ أكثر من نصف قرن.

لقد تقمص رئيس الجمهورية دور وزير الخارجية، ونفض جلباب رئاسة الجمهورية البالي، وتجاوز الأدوار المرسومة لها، راسما صورة ناصعة عن رئيس جمهورية العراق بعيدا عن إنتمائه الحزبي والمناطقي، مبشرا بمرحلة ربما نتخلص فيها من موروثنا السياسي الحالي، ونراه رئيسا لوزراء العراق في المرحلة المقبلة.




الكلمات المفتاحية
العراق العملية السياسية برهم صالح

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.