دولة المنافقين أم المصلحين ؟!

أن يكون المرء كافرا أهون من كونه منافقا، لان الأولى علاقة المرء مع ربه أما الثانية فهي علاقة الإنسان مع مجتمعه، وعليه فإن النفاق أشد إثما من الكفر، لذلك المنافقون في الدرك الأسفل من النار، كما ذكر ذلك القران الكريم .

كان مقتدى الصدر كافرا بالعملية السياسية بعد التغيير عام 2003 وهو ما دعاه الى تشكيل حكومة خاصة به شبيهة بالحكومة التي شكلها داعش وأسس جيشا خاصا به أسماه ” جيش المهدي ” وحرم المشاركة في التصويت على الدستور العراقي لذلك تعرضت كثير من مراكز التصويت الى هجمات أرهابية راح ضحيتها العديد من الابرياء، ثم ما لبث أن أعلن إيمانه ليتحول الى منافق سياسي بعد أن تلقى ضربة موجعة بعد أحداث النجف.

طوال مشاركات التيار الصدري في الحكومة كان ينال حصة الاسد من المنكان المناصب الحكومية بسبب سياسة المراوغة والخداع وعدم الالتزام بإتفاقية مع أي طرف حتى لوكان حليفا إستراتيجيا، فسياسة التيار الصدري إعتمدت على وضع قدم في الحكومة وأخرى في المعارضة، وخلط الاوراق إعلاميا عن طريق الصراخ والتباكي على الوضع السياسي والاجتماعي للمواطن العراقي، وإفتعال أزمات طالما هددت وجود الدولة العراقية، فالتيار كان الطرف الشيعي الاكثر تطرفا من بعض الاطراف السنية المتشددة.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الامتحان يكرم مقتدى أو يُدان

لمقتدى الصدر، منذ تأسيس جيش المهدي وتياره الصدري في أوائل أيام الغزو الأمريكي 2003، عند تلقيه شكاوى من أحد الفاسدين، وخاصة حين يكون قياديا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظلومية العراقيين… من لها ؟

تعددت المظلوميات التي حُكمنا بها ! بعضها أُعطيت لها أبعاداً طائفيةتاريخية ومنها معاصرة, أُسكتت بالسلاح الكيمياوي لإطفائها ووأدها. مدّعو هذه المظلوميات, الذين أدخلهم المحتل الأمريكي...

التحولات الاجتماعية والنظم الثقافية في ضوء التاريخ

1     نظامُ التحولات الاجتماعية يعكس طبيعةَ المعايير الإنسانية التي تتماهى معَ مفهوم الشخصية الفردية والسُّلطةِ الجماعية . والشخصيةُ والسُّلطةُ لا تُوجَدان في أنساق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كاتيوشيّاً

طَوال هذه السنين الطِوال , يستغرب بل يندهش المرء لا من اعداد صواريخ الكاتيوشا التي جرى اطلاقها هنا وهناك < دونما اعتبارٍ للمدنيين الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرئاسة بين الألقاب والأفعال!

لم يتعود العراقيون أو غيرهم من شعوب المنطقة إجمالا على استخدام مصطلحات التفخيم والتعظيم على الطريقة التركية أو الإيرانية في مخاطبة الما فوق الا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنبوب النفط العراقي الى الأردن.. ضرورة أم خيانة؟

لكل دولة سياسات ومواقف عامة وثابتة، تلتزم بها الحكومات المتعاقبة، وإن تعددت أساليبها في إدارة الدولة منها: حماية اراضي الدولة وسياداتها، رسم السياسات المالية...