الأحد 15 أيلول/سبتمبر 2019

حلبَ وضربَ ترمبُ الذّلّة على أهل الذّمّة آل سَعود وهُتاف بغداد وطهران: هيهات مِنّا الذّلّة!

السبت 18 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

سوفَ يتحدَّث الرُّكبان بذلكَ على نهج شيخ الصَّحافة الرّاويّ «محمد التابعي» صاحب “ ألف يوم ويوم ”، حيثُ الهلال الخصيب يحتضن الصَّليب في دِمَشق ولبنان والبحرين وشرقيّ شِبه جزيرة العرب وأصل العرب حيثُ الإيمان والحكمة يمان؛ صنعاء.
الطّالبة Caitlin Little بنت 14 ربيعاً، في “مدرسة Guildford” بولاية شَماليّ Carolina الأميركيّة على شاطئ المُحيط الأطلسيّ شَرقيّ أميركا (مِن المُستعمرات الـ13 الَّتي ثارت ضدّ الحُكم البريطانيّ في الثورة الأميركيّة)، اُصيبت (في شهر بسط العراق الشَّرعيّة على المناطق المُتجاوز عليها اللّاشرعيّ برزاني) تشرين الأوَّل 2017م بارتجاج في المُخ، نتيجة حادث سير، سبب فقدانها الذاكرة في حالة إنسانيّة نادرة، ومازالت تُعاني فقدان الذاكرة، ذاكرتها لا تستطيع الاحتفاظ بجميع المعلومات الَّتي تتعلّمها في المدرسة كُلّ يوم، والأطباء عجزوا عن إيجاد حلّ لحالتها، وتستيقظ كُلّ صباح مُعتقدة أنها مازالت في تشرين الأوَّل 2017م. تكلُفة علاج Caitlin نحو 1000$ دولار فى اليوم، رُغم أنَّ والديها لا يعملان، فإن الفواتير ترتفع بسرعة، لكن لحسن الحظّ، تلقت العائلة الدَّعم المالى مِن خلال منصَّة التمويل الجَّمعيّ GoFundMe، بعد أن أضحت قضيّة Caitlin موضوع سلسلة وثائقيّة على MyFox8.
لقاء عبدالمهديّ جاره إردوغان في شهر رمضان، وفي الأصل البَدءِ بجلسة للّجنة الفرعية لحقوق الإنسان (الشَّرعيّة)، التابعة للجنة العلاقات الخارجيّة في مجلس النوّاب الأميركي بالعاصمة واشنطن، «خديجة جنكيز»، خطيبة الصَّحافيّ المغدور «جمال خاشُقجي»، انتقدت الصَّمت الأميركيّ والدّولي، حيال مقتل خطيبها في قنصليّة بلاده بإسطنبول، مُطالبة واشنطن بإجراء تحقيق دولي تحت سقف الكونغرس بهذا الشأن وشدَّدت أن في 2 تشرين الأوَّل الماضي (بعد عام مِن حالة Caitlin)، لم يُقتل جمال وحده؛ بل قُتِلت معه القيم الَّتي تدافع عنها الولايات المُتحدة و“ ويمكن للسَّيّد ترمب وضع علاقاته جانباً مع المملكة السَّعودية ويُحاسب مُرتكبي الجَّريمة. لم يتمّ القيام بأيّ شيء خلال الـ7 أشهر الماضية، وما زلنا في نفس النقطة. ويمكن للولايات المُتحدة أن تطلب مِن السَّعودية اُجوبة حيال مقتل خاشُقجي، وأن تُشارك هذه الاُجوبة مع الرَّأي العام. وإذا لم يكن بوسعنا اليوم إعادة جمال، فيمكننا على الأقل الضَّغط على المملكة لإطلاق سراح سُجناء رأي مِثل (جمال)، ويمكن تشكيل رأي عام دوليّ لفرض عقوبات على السَّعوديّة ”.. عقوبات شرعيّة تُجهض الأصل صفقة القَرن وبداوة آل سَعود وتُجهض ابتزاز بداوة مسعود برزاني المُتصيهنة.

Caitlin Can’t Remember episode 2: Greensboro teen with anterograde amnesia – how does she do it?
How do you navigate a world that is always changing when your knowledge of it can’t?Caitlin Little was mastering her world until one day, during her freshman year …
www.youtube.com




الكلمات المفتاحية
الركبان ضرب ترمب

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.