الجمعة 19 تموز/يوليو 2019

الى السيد عادل عبدالمهدي مع التحية

الجمعة 17 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الأولمبية عصية
لا منهجك ولا سلوكك ولا تاريخك القريب والبعيد , تتناسب مع الاجراءات التي تتعامل بها اجهزتك ورجالاتك مع ملف اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية , نتفق معك الى حد العظم ونخاعه بأن رياضتنا وحركتنا الاولمبية , تترنح على قرن ثور هائج , في ظل سلوك واجراءات المكتب التنفيذي قبل انتخابه وبعدها , ونتفق معك ايضا بضرورة ايجاد معالجات حقيقية لتراكمات سنوات التأسيس الانتقالية التي طال امدها , ووجوب انضاج مرحلة الاستقرار التكويني والمنهجي , لرياضتنا وحركتنا الاولمبية , المعلولة بعقد السلطة المفرغة من محتوى وجودها وغايات افعالها , وارهاصات النفع الخاص على حساب الهدف العام من التواجد على ناصية الموقع , ونتفق معك بأن قراراتك في شل حركة اذرع المال عن ولاة اللجنة الاولمبية , هي بمثابة رسالة رفض منطقية لوجودهم , لكننا لسنا معك في كل اجراءات الاستحواذ التي تسلكها اجهزة الحكومة من اعلى سلطاتها (وزير الشباب والرياضة ) مرورا بمستشارك السيد بنيان , ومجموع الكابينة الاستشارية السرية خلف ستائر القرار , حتى صغار الموظفين الحكوميين في وزارة السيد العبيدي , وممارساتهم المعلنة في استغلال سلطة الحكومة لتغييب استقلالية الحركة الاولمبية واضعاف جمهورها , وكأننا عبيد ذهنيون لثقافة اللاحلول لابسط مشاكلنا , سيدي الكريم ان الوسط الرياضي شفاف كالحرير لكنه عصي وصلب ولا يحتمل اسنعلائية السلطة وتزمتها , وان احداث السادس عشر من حزيران رسالة شؤم على الشارع الرياضي ومؤسساته , فما ان فض نزاع اجتماع الخيمة بين الغالب والمغلوب في لجنتكم الخماسية لقرار المئة واربعون من ذوات محسومة القرار سلفا , واشتياط السيد رعد حمودي اللا معهود وغضبه من وصايا امراء هذه اللجنة واملاءاتهم , حتى تشظى الوسط الرياضي اكثر من ذي قبل , وازدادت حمم البركان وتطايرت الى قمم جبال الصبر فاحرقت رايات السلم , وتحول قرار اصلاح المؤسسة الاولمبية الى سوط يجلد ظهر الرياضة , وليس به غضب على كل من كان سببا في معاناتها , عشرات الاوراق المعلنة المختومة بسوء ادارة المال والتزوير باتت للاسف الشديد اوراق مساومة في ممرات وزارة الشباب والرياضة وعند تجار مواقفها , ولم يتحقق في ابسط اجزاءها وصولا للحق , حتى سقطت من حسابات العقاب , لتظهر انعطافة غريبة في غايات القرار واهدافه , ثلاثة عشر وصية اطلقتها لجنة قراركم ليس فيها الا اثنان ينسجمان مع القانون , وكأنك يا سيدي ولجنتك محصنون فوق القانون وارادته وسريانه , حتى الصوت المعتدل المبحوح بات ممنوعا في اركان وزراة السيد العبيدي , فمن نحن ومن انتم السنا كلانا نتاج عقد المرحلة الماضية وخيباتها , فلماذا ذات الدور يدور علينا بكم , ولماذا يتوجب فينا تحمل عبء القهر , و لا يسمح لنا بالعبور معكم الى ضفة النهر , اخيرا حذاري لك بحكم الثقة في عقلانية ادارتك وفهمك لمعنى الديمقراطية والدور الحقيقي الذي تلعبه المؤسسات المدنية في حركة الجماهير , ان تتوخى الدقة في المصادقة على وصايا النحر التي يسعى اليها المتخمون بأنوية السلطة , ان التاريخ يا سيدي الكريم رداء ابيض والصبر عباءة الاحرار , وقراءة ما بين سطوره اكثر عمقا من رواياته , والرضوانية اقفلنا ابوابها بذكريات ابطالها الرياضيين , واليك مني سلام .

Jezair003 @ yahoo.com




الكلمات المفتاحية
الأولمبية عصية عادل عبدالمهدي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.