السبت 17 آب/أغسطس 2019

دول الخليج تبدأ بشن حرب درامية على العرب وتدشنها بمصر

الخميس 16 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

حارس عمارة مصري الجنسية مقيم في الكويت يعتدي جنسياً على طفلة كويتية ﻻ يتجاوز عمرها تسع سنوات.. هذه هي خلاصة أولى حلقات المسلسل الكويتي (عذراء) والذي يتناول قصة مجموعة سجينات تروي كل واحدة منهن قصتها .ورغم ان فكرة المسلسل التي قام بتاليفها محمد شمس وعلي شمس واخرجها محمد القفاص مطروقة عربياً وعالمياً بحسب بعض الانتقادات التي وجهت للمسلسل ألا أنها تظهر وجهاً آخر للمجتمعات العربية. ومشكله المغتربين فيها، كما أنها تسئ بشكل واضح للمواطن المصري ليس فقط في المشاهد الأولى للمسلسل الذي صور المواطن المصري على أنه متخلف ،ومتوحش ،و بلا أخلاق.. تقوده شهواته الى الاعتداء جنسياً على طفلة كويتية في عقر دارها ووطنها الذي جاء للعمل وكسب الرزق فيه.

ولا تتوقف الإساءة الى المصريين في الدراما الكويتية على هذا العمل وحده فهناك مسلسلات اخرى تمت فيها الاساءه للمواطن والمجتمع المصري بشكل واضح ومتعمد مثل مسلسل (دفعة القاهرة ) تاليف هبه المشاري واخراج علي العلي والذي يحكي قصص مجموعة من الطلبة الكويتيين المبتعثين من قبل الدولة للدراسة في مصر والذي صورت اغلب مشاهده في القاهرة بمشاركه ممثلين مصريين ثانويين ويظهر هذا المسلسل فارقاً كبيراً في القيم الأخلاقية والثقافية بين المواطن المصري والمواطن الكويتي، ومن تلك المشاهد يظهر طالب جامعي كويتي ضرير يصحح معلومات أستاذه المصري الخاطئة في إشارة واضحة الى وعي وثقافة الشاب الكويتي مقارنة بالاستاذ المصري الذي ﻻيتقبل نقد الطالب العلامة الكويتي فيطرده خارج القاعة ..ثم تتوالى المشاهد المسيئة للمصريين حين يظهر طالب كويتي شهامته لينقذ ممثلة مصرية من الغرق بعد محاولتها الانتحار وحين يزورها في العمل يرى رجلاً مصرياً يطلب منها مرافقته الى ليلة حمراء بعد ان دفع ثمن تلك الليلة لمدير أعمالها.. ومامن شك أن هذا يشكل إساءة كبيرة لشريحة الفنانين المصريين فهو يصور الوسط الفني المصري على أنه قائم على ابتزاز الفنانات للعمل اللاأخلاقي ..وفي المقابل هناك الطالب الكويتي النبيل الذي يأتي وينقذ تلك الفنانة ويبادلها الحب والاحترام .

ولعل كل هذه الإساءات للمصريين في الدراما الكويتية جاءت كردة فعل على بعض المواقف والحوادث التي حدثت بين البلدين والتي كاد بعضها أن يتسبب بأزمة ..ولعل من ابررزها الضجة الكبيرةالتي حدثت بعد تداول رواد وسائل التواصل الإجتماعي لمقطع فيديو يظهر سيدة مصرية مقيمة في الكويت يعتدى عليها بالضرب من قبل كويتيين .وقد اثار هذا المقطع ردود فعل غاضبة من مسؤولين ومواطنين مصريين وناشطين على شبكات التواصل .وقد صرحت في حينها وزيرة الهجرة المصريه نبيلة مكرم قائلة (أنا لا أثق بالقضاء الكويتي لكن المواطن المصري خط احمر ) فردت عليها النائبة في مجلس الامة الكويتي صفاء الهاشم قائلة “لو نسيتو الي جرى هاتو الدفاتر تتقرا “مؤكدة الى ان المواطن المصري يمتلك حقوقاً توازي حقوق المواطن الكويتي تقريباً وان قضاء الكويت عادل وسيحمي الجميع ومن الافضل للحكومة المصرية الدفاع عن كرامة المصريين في الدول الغربية التي تم سحل فتاة مصريه في احداها ..

و ﻻ تقتصرالإساءة للعرب -المصريين منهم على وجه الخصوص- على المسلسلات أو الاعمال الدرامية فقط بل حتى في البرامج الترفيهية والتي يتم فيها استضافة فنانيين مصريين بعضهم لهم جمهور كبير في مصر وفي العالم العربي وآخرين مازالوا في بداية مشوارهم الفني حيث تتم الاساءة إليهم والسخرية منهم بشكل غير لائق كما شاهدنا ذلك في برنامج رامز في نسخه المختلفة على قناة أم بي سي السعودية والتي كان آخرها ماحدث للفنانة فيفي عبده في نسخة البرنامج الجديدة (رامز في الشلال).

يبدو أن شركات الإنتاج الخليجية ومن يقف خلفها بدأت وبشكل واضح تشن حرباً على أشقائها العرب في الدراما وفي الإعلام وقد دشنت حربها هذه بالمصريين غير مبالية بالنتائج الخطيرة لهذه الأفعال على العلاقات الي تربط بين بلدان الوطن العربي على المدى البعيد.




الكلمات المفتاحية
العرب دول الخليج

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.