بعض الموظفين حيوانات مفترسة!

رأيت يوم أمس إمرأة ميتة لكنها تتنفس مثلنا، وقد فارقت الإبتسامة وجهها، ورفعت يديها صوب السماء قائلة: يا رب لقد أغلقت الأبواب أمامي، وبعضهم بائس حقير يساومني على شرفي، من أجل راتب قليل أسد به رمق ثنايا أرواح أطفالي، فأنا المعيلة الوحيدة لهم، مع الأسف البعض لا يحسب حساباته جيداً، في هذه الدائرة اللعينة لعنهم الله في الدنيا والاخرة.

أذكرك أيها الموظف، حين تحاول العبث مع النساء الضعيفات، اللاتي يفدنَ على مؤسستكَ لتقدم لهن الخدمة، حتى تعينها في مواجهة الحياة، أما أن تجعلها تيأس لكثرة الروتين الوظيفي، أو تعمد الى إطالة أوقات مراجعتها، حتى يتسنى لك أن تتفرج عليها، وتطالبها بوسائل قذرة مقابل تمرير معاملتها.

إعلم أننا في هذه الحياة الدنيا في إمتحان، وفي أي لحظة سيتم سحب ورقتك للموت، وينتهي الوقت الذي خصصه الله لك، لذا ركز في ورقتك وأكتب فيها كل الخير، وإترك ورق غيركَ اذا لم تستطع المساعدة، ودع الرذيلة فإنها مهلكة لصاحبها، وهل تعتقد أن امرأة تموت بضحكة ساخرة، اذا مررت عليها حديث الحب، وتنسى أولادها بلا راتب يقيها همزات الجوع.

أيها الموظف: تذكر قول الله عز وجل: (وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتاباً يلقاه منشوراً إقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم حسيباً).

هل تقبل أن تعرض على إمرأة متعففة، أو أرملة، أو مطلقة، رسالة فساد لتنحرف من أجلك، لقاء معاملة كان واجباً عليكَ أن تقضيها أنت لها؟ إنه واجب أخلاقي وشرعي ملقى على عاتقك، لأنك موظف وتأخذ راتباً جزاء عملك كي تخدم تلك المرأة المسكينة.

دع هذا السؤال يدور في خلدك: هل توافق على أن تلقى أختك، أو زوجتك، أو إبنتك، مثل هذه المساومة الرخيصة، من أجل أكمال معاملة ستكون لها سنداً ولو بالقليل؟! سؤال يحتاج الى إجابة شافية.

ختاماً: عندما ينقلب الانسان الى حيوان بلا رحمة، واقصد بالأخص الموظف القبيح الذي يتصيد بأعراض الناس، من أجل غريزته الحيوانية، فتقع صاحبة الحاجة فريسة بين فكي المفترس، سيتحول الى ضبع قبيح، همه هو ان لا يترك شيء، الا ويتذوقه بل ويفترسه!

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معنى التظاهرات في دائرة “علم النفس الاجتماعي”

اشعر بالفرح .. عندما ارى تظاهرات تطالب بحقوق هدرت ، وبقوانين عطلت ، وبمشاريع تلكأت ، وبحكومة تحترم مطالب المتظاهرين ، ولا تطلق الرصاص...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المقاطعون هم الصحيح ، ذات الوجوه المكررة

نعم لا تغيير الا بالقدر القليل ، ذات الوجوه الماكرة ، ذات العقليات القاصرة ، ذات الشعارات الغابرة ، بعد نكسة الانتخابات وعزوف الأغلبية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ ” التيّار والإطار” مُحلّلون أَم مُنجّمون .!؟

منْ قبلَ أنْ يبدأ , وقبل أن ينعقد لقاء السيد مقتدى الصدر بقادة " الإطار التنسيقي " , وحتى اثناء ذلك الإجتماع , شرعَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العنف السياسي في العراق: ماضيا وحاضرا ومستقبلا؟

ترتبط ظاهرة العنف السياسيّ بالأداء العامّ لوظائف النظام السياسيّ، فكلما كان أداء النظام السياسي فاعلاً وشاملاً وعادلاً، ضعفت فرص بروز ظواهر العنف السياسيّ بوصفها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن والامم المتحدة والانتخابات

اكدت مبعوثة الأمم المتحدة إلى العراق جنين بلاسخارات أن الترهيب وممارسة الضغوط لتغيير نتائج الانتخابات في العراق، سيسفر عن نتائج عكسية, وقالت خلال إحاطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

آية لاتحرم القتل حيث القتل فضيحة للحياة

1_ إنما هناك حالات كثيرة يجوز فيها القتل بنص القرآن منها الذي لايقيم الصلاة ولايؤدي الزكاة مَن قَتَلَ نَفْسًا (بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ) فَكَأَنَّمَا...