الخميس 23 أيار/مايو 2019

أذرع النظام الايراني تحت الاضواء

الاثنين 13 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

التحذيرات المتناوبة من جانب مسٶولين أمريکيين لأذرع النظام الايراني في بلدان المنطقة من إنها ستکون هدفا للولايات المتحدة الامريکية فيما تعرضت للقوات الامريکية في المنطقة، أکدت على إن واشنطن جادة في مواجهتها مع النظام الايراني وإجبارها على الرضوخ لمطاليبها، وهذه التحذيرات التي تتسم بجدية ولاسيما بعد أن قامت واشنطن بإرسال حاملة الطائرات “يو أس أس أبراهام لينكولن” وقوة من القاذفات في منطقة القيادة المركزية، خصوصا وإن مستشار الامن القومي الامريکي جون بولتن قد کان واضحا جدا عندما أکد في بيانه بأن “الولايات المتحدة لا تسعى إلى شن حرب مع النظام الإيراني، لكننا على استعداد تام للرد على أي هجوم، سواء بالوكالة أو من قبل الحرس الثوري أو القوات الإيرانية النظامية”، وهذا يضع أذرع النظام الايراني في العراق ولبنان واليمن في مرمى النيران الامريکية.
أذرع النظام الايراني التي أطلقت الکثير من التصريحات العنترية وهي تهدد بضرب القوات الامريکية في حال التعرض لصاحب أمرهم النظام الايراني، وبشکل خاص ميليشيات الحشد الشعبي العراقي التي بالغت وتمادت أکثر من غيرها بهذا الصدد بحيث إنها جعلت في بعض الاحيان نفسها معنية بالامر أکثر من النظام الايراني نفسه، مع ملاحظة إن مواقف هذه الاذرع غير مرحب بها من قبل شعوب البلدان التي تتواجد فيها، وإن التطورات المنتظرة وجدية واشنطن في تنفيذ تهديداتها تجعل هذه الاذرع أمام الامر الواقع، مع ملاحظة إنها”أي الاذرع”معزولة عن شعوب المنطقة ولاتعتبر الاخيرة نفسها معنية بحدوث أية مواجهة وعلى من يشعل النيران أن يتحمل تبعاتها.
السياسات غير المسٶولة والمتسمة بالتطرف وإختلاق المشاکل والازمات للنظام الايراني قد أوصلته اليوم الى طريق مسدود وهو يواجه حالة من العزلة في داخل إيران وعلى صعيد المنطقة والعالم وإن الجميع ينتظرون بشغف طوي صفحته وخلال الشعب الايراني وشعوب المنطقة من شره وعدوانيته ومن مخططات السوء التي لايکف عنها، وإن هذه الاذرع المشبوهة التي أسسها وزرعها في بلدان المنطقة لها مهمة واحدة فقط وهي الدفاع عنه وتنفيذ مخططاته، مع ملاحظة إن إقدام هذه الاذرع على مغامرة التعرض للقوات الامريکية فيما لو جاء الامر بذلك من طهران، فإنها ستوقع على وثيقة فنائها، لأن الاوضاع قد وصلت الى حد لم يعد بعده من تحمل وتريث.
الايام القادمة ستکون حاسمة وعلى الاغلب سنشهد فيها کيف إن إن النظام الايراني يعمل مابوسعه من أجل التهرب من المواجهة لأنه يعرف بأن نهايته مرتبطة بذلك، وهو معروف بعجزه وخوفه عندما يجد هناك صرامة وحزم في التعامل معه.




الكلمات المفتاحية
الاضواء القوات الامريکية النظام الايراني

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.