الإثنين 26 سبتمبر 2022
34 C
بغداد

جماعتي وجماعتك

جماعتي وجماعتك؛ 

[أن تحريك الرأي العام لو كان قائماً على أساستعبوي خيالي، أو خرافي، أو استغفال من أجلالحصول علىٰ مكاسب نفعية شخصية، غير أخذبنظر الاعتبار الخلفية الفلسفية لمشروع واقعييستحق الدفاع عنه، وايدلوجيا تنظيرية قائمة علىٰأسس فعالة وتنموية، يصبح المحرك وجمهوره أداةلهشاشة فكرة الدولة،وتكريس حقيقي للسلطاتالمتفردة وإضعاف القانون]. 

الحملات التي تُدار بالتسقيط أو توجيه الرأي العامهي حملاتٍ منظمة ليست عشوائية، وما يجعلالأمور بالغة الخطورة هو كمية الحقد والتعصب ( الطائفي، الاثني،المناطقيالخالتي يتم زجها فيتلك الصراعات مما يجعل الأجواء مشحونةومرتبكة دائماً

أصحاب الحملات هذه هي جهات سياسية أكيدوإلا قابل تكون جهات تجارية او فنية..! طبعاً لا.كلطرفٍ يتاجر ضمن وسطه

 مصدر الخطر يتركز بأن هذه الحملات الموجهةهي ليست لربح معركة ( فيس بوكيةأو استثمارتسقيط سياسي فحسب أو حل لمشكلةٍ ينتج عنهاتقويم مسار وتصحيح قضيةالأمر أكثر خطورةً منذلك، انها تسبب تشنجاً فضيعاً في الوحدةالمجتمعية، وترهلاً وتفككاً قوياً في بُنية المجتمع،هذا التفكك من شأنه خدمة مصالح غيرية لأهدافٍسياسية،ووباله  على النسيج الاجتماعي أخطروأكثر تمزيقاً لروح الاجتماع والتآخي الوطني، لمانصدح في كل حين بأهمية تعزيز ” الهوية الوطنية” ذلك تجنباً لحملة التفكيك هذه التي تجري فيالمجتمع، لأن مظلة الهوية الوطنية اكثر اتساعاًوشموليةً من الهويات الأخرى، لكنها اقل نفعاً علىالمتاجرين بإسم ((الطوائف والمعتقد والتوظيفللمقدس وحتى المتاجرين بإسم الليبرالية،والمدنية، والعلمانية… الخيلحقهم المنتفعونمنهم أو الساكتون لأنهم منتفعون منهم…! وليتهميتكلموا لإثبات ولائهم لأسيادهم ولا أعلم كيفيرضى أسيادهم أنهم صامتون ويبذخون عليهم كلهذا البذخ…! ببساطة لأن هناك تبادل مصالح،وليس تبادل ايديولوجيات أو إيمان راسخ بالقضايا

[[لو كان هناك إيمان راسخ بالقضايا الواقعيةلأصبح هناك نضال وليس “مال” ولأنتصرتالقضايا حتماً بفعل إرادة الجماهير المؤمنة]]. 

هناك لغة تمزيق واضحة للنسيج الاجتماعي منكل الأطراف، الهدف منها كسب ثقة ( الجماعاتلاسثمار طاقتهم وتوجيهها لمنافعهم

جماعتي وجماعتك)…جماعتك لديها أهدافومصالح تنوي تحقيقها

جماعتي ؛ ايضاً لديهم أهداف ومكتسبات يريدونتطويرها أو الحفاظ عليها من خلال التطبيلوالترويج والتسقيط

والنتيجة؟ 

 انقسام مجتمعي حاد بين جماعتي وجماعتك..! وتعزيز للغة الكراهية والمقت

وكل هذه الأمور تسير بعيداً عن لغة الاختلافالإيجابي والمثمر، إذ كل الأطراف لاتحمل أيأيدلوجية مقنعة أو سمة من سمات الواقعالمتحضر الذي يهدف الى ( تصحيح المسارات،تعديل الواقع، توعية المجتمع، تطوير العلم، تقدمالعمران، النهوض بالخدمات والبُنى التحتية…. الخ).

أو هدفاً حقيقياً لخدمة الشعب، وليس ببعيد عنا  تأخر  تسلم الوزارات الشاغرة لحد الآن

هل كل هذا التأخير هو بسبب الحب الغامرللشعب!. 

اي برنامج من تلك المذكورات انفاً على ارضالواقع،  لا يوجد في ادبيات “جماعتي وجماعتك” 

وجماعتي وجماعتك” تتصارع من أجل تحقيقغايتها،والنسيج المجتمعي مبتلى بالتفكك وإشاعةخطاب التفرقة، والكراهية، والانقسام اللافكري،مما يزيد من تشضي الهوية الوطنية، وإنتاج هوياتعلى حساب الولاء مرتبكة ومفككة وغير منسجمةمع بعضها البعض، بل متناحرة اثنياً وعقائدياًونفسياً…. وهذا مايؤدي إلى سحب بساط العنفالى الشارع والتردي الخدمي والعلمي… الخ

 

أن تحويل المجتمعات الى معسكرات متشنجةومتصارعة فيما بينها يخدم كثيراً الاستعمار وقوىالشر، بل هذه فلسفتهم بالسطوة والاستحواذفرقتسد). ويثبط الإبداعات والتطلعات الوطنيةالهادفة إلى تغيير الواقع والسعي بخُطى حثيثة نحومستقبلٍ أفضل بعيد عن المجاملات والتكتلاتالفئوية والحزبية

بينماجماعتك وجماعتيحدود تفكيرهم تنحصربمديات شخصية نفعية وانية وغير محسوبةالعواقب للمستقبل

 انهم يستبعدون أن هذه النتائج ستكون في يومٍ ما  تأريخ وإرث سيتم ذكره للأجيال، وليس الوطن  ( مقاولةيتم الانتهاء منها ويحصل التسليم النهائيوينتهي كل شيءالوطن هوية شعب فمن لم يُجيدصُنع هذه الهوية فالتأريخ كفيل بتشريح مواقفهوسلب شرعيته ولو بعد حين

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا تغرق الاوطان ببحر الفساد

اوطاننا هي ملاذاتنا متى ما حوصرت بامواج الفساد تظهر حيتان الفساد  وتتسابق في مابينها لابتلاع ارزاق الناس الذين يكدحون ليل نهار من اجل لقمة...

الانسان والبيئة حرب أم تفاعل

البيئة هو مفهوم واسع جدا، كل ما  يؤثر علينا خلال  حياتنا - يعرف  بشكل جماعي باسم  البيئة. كبشر ، غالبا ما نهتم بالظروف المحيطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخاسرون يشكلون حكومة بلا ولادة

استقر "الإطار التنسيقي" على ترشيح القيادي السابق في حزب الدعوة محمد شياع السوداني، لرئاسة الحكومة المقبلة، بينما يواجه الأخير جملة تحديات قد تحول دون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التيار الصدري، الاطار التنسيقي، التشرينيون، رئيس الوزراء الحالي …….. الى اين ؟؟

في هذا المقال لست بصدد التقييم من هو على الحق ومن هو على الباطل، ولكني استطيع ان اجزم ان كل جهة من هذه الجهات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاختلاف في مكانة الامام علي

وصلتني رسالة عبر البريد الالكتروني من جمهورية مصر العربية, قد بعثها شاب مصري, تدور حول اسباب تفضيل الشيعة للأمام علي (ع) على سائر الخلفاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخارجية العراقية : فضائحٌ تتلو فضائح , وَروائح !

 لا نُعّمّمُ ايّ إعمامٍ عامٍّ على كافة منتسبي السلك الدبلوماسي العراقي وضمّهم في احضان قائمة الفضائح التي تتسارع في كشف المستور او المغطّى بأيٍّ...