الاثنين 26 آب/أغسطس 2019

جدلية الحجاب والديمقراطية

السبت 11 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يوماً بعد يوم تتوضح لنا الصورة، ويظهر أمامنا المشهد بشكل لا يحتاج للتأويل والتفسير، ونصل لحقيقة مفادها ان الديمقراطية بوصفها طريقة ومنهج للحكم لا يناسبنا، أو لنقل بعبارة أخرى اقل حدة ان الديمقراطية التي وصلت لنا بعد ٢٠٠٣ وصلت لنا وهي منهكة القوى، وقد علتها علامات الشيخوخة وبدأت تُمارس بخرف سياسي !

فأصبحت كلعنة تطارد حياة الناس، ان الحلم الذي كان يراود العراقيين أيام حكم الطاغية، ببزوغ فجر الحرية، وتنفس عبق التحرر من ظلم الطاغوت وجوره، حوله هواة السياسة إلى أسوء كابوس يعيشه الفرد العراقي في يقظته ومنامه، وذلك بسبب أهمال الطبقة السياسية احتياجات الناس الأساسية، مما خلق فجوة كبيرة بين طموح الأفراد، و البلاط الحكومي.

ان هذا الانقسام في العقلية والذهنية السياسية العراقية بين الواقع والخيال، بين الحاكم والمحكوم، بين الطموح وما موجود على ارض الواقع، لم يتوقف عن هذا الحد، بل تعداه إلى ما هو اكثر، واتسعت الهوة اكثر حتى وصل الحال ان تتكلم احدى النائبات بأستخفاف، بأحد ثوابت المنظومة الإسلامية والمجتمعية على حد سواء الا وهو الحجاب.

ان الحجاب بما يحمل من معاني ودلالات كثيرة، لكن ليس من ضمنها الكبت أو الاضطهاد للنساء كما يحاول الغرب المتعنصر ان يظهره للعالم، لكن عندما تتفوه نائبة بكلام تصور به الحجاب كأنه طوق يخنق المرأة ويعيدها للعصور الجاهلية، نائبة تناست انها حجزت لها مقعد تحت قبة البرلمان بفضل أصوات نساء محجبات، خصوصاً إذا علمنا ان جناب النائبة كانت ضمن قائمة نصف جمهورها ممن يرتدين الحجاب والنصف الآخر يقدس هذه الجزئية.

انه ضرب لاحد ثوابت الإسلام، كون الإسلام الدين الرسمي للدولة، وهذا احد نصوص الدستور
الذي تجاهلته النائبة وراحت تطلق تصريحات تثير حفيظة المجتمع، مما يزيد الطين بلة عدم اعتراف النائبة بخطئها، وسوء تقديرها للأمور بل رمت الكرة في ساحة الإعلام، مدعية انها تعرضت للاستهداف والاستفزاز مما دفعها للتصريح بمثل هكذا كلام!

ان السلطة التشريعية التي تمثلها النائبة ينبغي ان تتمتع بمنطق موضوعي اكثر مما هو عليه، وان تمثل صوت الشعب وتعبر عن تطلعاته وطموحه، الا انها ابت الا ان تفرغ ما بجعبتها من أجندة اجنبية محملة بها منذ سنوات، البعيدة كل البعد عن واقع المجتمع العراقي الأصيل.

ان الحجاب لا يعبر عن التخلف بل العكس تماما، إنما هو قمة الرِقي الإنساني لانه يعبر عن الحماية والوقاية لكل شيء جميل وثمين، وليس حجب أو خنق للحرية، أو تشوبه لمظهر المرأة، بل العكس فهو يضفي عليها لمسة وقار وهيبة واحترام.

ان المرأة الغربية نفسها أصبحت تدرك أهمية الحجاب والاحتشام، فبعد ان تفشت الفساد والخلاعة بين أفراد المجتمع الغربي جعل من المرأة م اداة للتسلية وواجهة إعلانية للسلع الاستهلاكية ليس الا، ففقدت الأمان والاطمئنان الذي تتمتع به المرأة المسلمة، في كنف عائلتها وفي ظل اسرتها.
ان الفطرة السليمة تنطلق من الأعلى إلى الأسفل، من الرقي إلى الهمجية، من الستر إلى الخلاعة، من التحضر إلى التخلف وليس العكس!




الكلمات المفتاحية
الديمقراطية جدلية الحجاب

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.