الأربعاء 19 حزيران/يونيو 2019

مستعجل الى السيد وزير الكهرباء ..تدهور أحوال الكهرباء في رمضان!!

الأربعاء 08 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

حرصت في كل مقالاتي منذ أشهر أن أشيد بجهود وزارة الكهرباء وبخاصة دائرة صيانة حي الميكانيك ببغداد محلة 836 زقاق 7، لما يبذلونه من جهود كبيرة في صيانة انقطاعات الكهرباء ضمن المنطقة ، بسبب قدم المحولات من جهة ، وقدم الظفائر المخصصة لهذا الشارع الذي يسكنه أغلبية واسعة من الاعلاميين ، وهم يعانون الامرين من كثرة انقطاعات الكهرباء الطويلة وبخاصة قبل حلول شهر رمضان بيومين وبلغت ذورتها خلال الايام الاولى لشهر رمضان، اذ بلغت ساعات الانقطاعات بحدود الست ساعات مستمرة اثناء وقبل بدء الافطار، ما شكل صدمة للكثيرين الذين وعدتهم وزارة الكهرباء بساعات تجهيز تصل الى 20 ساعة في ان الحقيقة لاتزيد عن 10 ساعات يوميا، حيث تكون أغلب الايام ضعيفة جدا، أو تختفي اكثر فيزات المحولات ، ويبقى المواطنون في محلة 836 زقاق 7 بلا كهرباء، والسبب مرة يعود الى تكرار مستمر لانقطاع خط الضغط العالي مرة كما يقول مسؤولو الصيانة وقدم المحولات والضفائر في هذا الشارع .

والاكثر من هذا اننا نناشد الصيانة وهاتف 157 لاطفاء الكهرباء عندما تكون ضعيفة لساعات لكي تشتغل المولدات ، ولكن لا احد يسمع مناشداتنا، وننحرم بالتالي من الكهرباء ومن المولدات التي ندفع مبالغ طائلة لها ولا نستفيد منها، فلا الكهرباء ترحمنا ويقطعها المسؤولون عن التجهيز عند عطل خطوط الكهرباء وبقائها ضعيفة ، ولا المولدات تعمل لان الكهرباء موجودة في احد الفيزات وهي ضعيفة، وينطبق علينا المثل القائل : لاحظت برجيلها ولا أخذت سيد علي!!

نناشد سيادتكم بايجاد حلول مستعجلة لكثرة الانقطاعات في رمضان ، في وقت يكون الجو باردا والحرارة لم تبدأ بعد ، فكيف اذا زادت درجات الحرارة فهذا يعني اننا لم نجد كهرباء في هذا الصيف، وسنعيش محنة لايمكن تحمل اوزارها..

نكرر مناشدتنا سيادة الوزير انهاء معاناة عشرات العوائل في زقاق 7 محلة 836 التي تجاوزت السبع سنوات او ثمانية ، وكتبت من كثرة الانقطاعات أكثر من 40 مقالات عن تلك الانقطاعات ومناشدات بشأنها دون جدوى!!




الكلمات المفتاحية
تدهور أحوال الكهرباء رمضان وزير الكهربا

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.