الخميس 19 مايو 2022
32 C
بغداد

لن يُحَققْ الهدف في غزة…….

التصعيد القائم الآن بين حركة المقاومة وإسرائيل في قطاع غزة يأتي قُبيل إعلان صفقة القرن المرفوضة من قبل الشعوب العربية وخصوصاً الشعب الفلسطيني، جاء هذا التصعيد لإضعاف حركة المقاومة، لتمرير هذه الصفقة وتوقيتها يدل على ذلك.

قواعد الاشتباك الجديدة التي أعلنت عنها حركة المقاومة منذ أشهر وحرب الأدمغة الذي جاءت على لسان إسماعيل هنية ستكون هي سيدة الموقف في هذه المعركة إن استمرت.

حماس تتحدى هذا الكيان الضعيف وتقول القتل بالقتل والقصف بالقصف، وتوسيع رقعة القصف من قبل المقاومة كلما تمادى هذا العدو بالغارات، هذه المعادلة ستطبق في الوقت الراهن ومن خلال هذا التصعيد سيكون الفعل من قبل المقاومة واضح وقوي كما أعلنت المقاومة.

الإعلام العبري أعلن انه أرسل تعزيزات إلى قطاع غزة وهذا واضح أن التصعيد مستمر وسيطول، وإسرائيل تهرول إلى القاهرة من اجل نزع فتيل الأزمة وعدم تدهور الأوضاع، ومن يضع شروط وقف القصف بالقصف هي الجهة المنتصرة، وكما حصل في السابق المنتصر هي المقاومة، وفي النهاية ستخضع إسرائيل لشروط المقاومة، بعد أن تكون قد تلقنت درساً قوياً من خلال هذه المرحلة الدقيقة والحرجة.

المقاومة وكما جاء على لسان متحدثيها إنها قادرة على الدفاع عن شعبها بكل الوسائل وتملك المفاجئات لتفاجئ هذا العدو بما لا يتوقعه، والإعلام الإسرائيلي بات يتحدث عن صواريخ تنطلق من غزة يزيد مداها على (40كم)، وهذا جزء من المفاجئات التي وعدت بها حماس وتغير قواعد الاشتباك.

لو تعلمت إسرائيل من أبو ليلى وكيفية مقاومته للعدو الصهيوني بسكين منزل، وقتل وجرح الكثير منهم، لما زادت في عدوانها على غزة، لكن إسرائيل لم تتعلم من الدروس السابقة.

هذا التصعيد الخطير سيواجه بقوة إرادة وصلابة لا يمكن كسرها، وفي نهاية المطاف إسرائيل ستستجدي الدول الصديقة لحركة المقاومة من اجل إيقاف الصواريخ التي تسقط عليها، وكما أعلنت إسرائيل أنها بالعشرات، وتحقق أهدافها بدقة وذو قوة تدميرية؛ هذا الخيار للصهاينة ستلجأ إليه بعد أن تفشل مفاوضات التهدئة التي تقوم بها القاهرة، لان إسرائيل هي من بدأ بالتصعيد والمقاومة ترد وتقابل التصعيد بالتصعيد، وهذا كان قرار المقاومة القوة بالقوة والتهدئة بالتهدئة.

والواضح من هذه الغارات محاولة كسر المقاومة، لكن هذه المحاولة قوبلت بقوة عنيفة وغير متوقعة من قبل المقاومة، وكلما زاد التصعيد في هذه المنطقة الملتهبة، تكون قد أُرسلت رسائل إلى البيت الأبيض بأن صفقة القرن لن تطبق على فلسطين، ولا يمكن أن يتحقق أي هدف من أهداف هذا التصعيد الغير مبرر.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سياسة الإطار. والتيار من الممكن إلى الانتحار

السياسة قبل أن تكون وسيلة لتعقيد الأمور ، كانت ولا زالت حرفة لتعبيد طرق الوصول ، وهي علم يبحث في قيام وممارسة وانتهاء السلطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

“الساخر العظيم” فضحت تجنيد الـ (سي آي أي) لصحفيين في العراق

ربما يعد الناقد الأدبي والروائي المتعمق في طرح رؤاه وأفكاره النقدية حميد الحريزي أكثر من سبر أغوار رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب...

الاختلاط وداعش الذي يتجول بيننا !

أخيراً اكتشف وزير التربية المحترم ان سبب انهيار نظامنا التعليمي وتدني مستوياته الفكرية والعلمية والمنهجية ، يكمن في الاختلاط بين الجنسين في المعاهد الاهلية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر

إلى الوطن الذي أحببته وخدمته اكثر من ربع قرن، فتنكر ليٌ ولمواطنتي ولخدمتي الطويلة التي قمت بها بكل تفاني وأخلاص ونزاهة، وطن يبادل الوطنيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كذب المحللون السياسيون وإن صدقوا

سنوات من المحاولات لإيجاد حل دبلوماسي للأزمة في دونباس وعدم إحراز أي تقدم في عملية مينسك ، ما جعله السبب الرئيس للعملية الروسية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العواصف الترابية من وجهة نظر اجتماعية

تكاثرت علينا هذه الأيام التقلبات المناخية في العراق وعموم الشرق الاوسط، منها تكرار العواصف الترابية التي تجتاح البلاد كل أسبوع تقريباً، والكل يرمي تأويلهُ...