الأحد 20 تشرين أول/أكتوبر 2019

“امي تتصل “كـابوس

الأحد 05 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

رن الهاتف في وقت متأخر من الليل ، لم اجيب سرقني النعاس وغرقت في احلامي التي لا تنتهي ، عاد الهاتف ليرن مره ثانيه ، قلت بنفسي تبا من الذي يتصل في وقت متأخر الا يعرف ان للاخرين حياتهم الخاصة ، لم اهتم لامر الهاتف نمت مجددا وذهبت مسرعا الى الغرق الجميل النوم الذي بات عدوي الان ، لم يتبقى للبزوغ الفجر سوى لحظات لم يرن الهاتف منذ ساعه او اكثر تقريبا ، استيقظت هناك شي في داخلي يخبرني ان امر ما قد حدث ، فتحت الهاتف مسرعا المكالمات التي لم يرد عليها 20 ولم استيقظ الا على 2 امر عجيب كم كنت تعبان او غارق في الاحلام ،المتصل “الجنه” ماذا يحدث امي تتصل بي في وقت متأخر كهذا الوقت !!

اصابني الخوف لم اعد استيطع ان اتحرك ، ماذا يحدث لي ، بهدوء ثم كالعاصفه طرق الباب ، بدأت ارتجف كل شي حولي بات يخيفني ذهبت الى الباب بخطئ مسرعه واخرى بيطيئه ، وصلت الباب بينما يطرق الباب هو يبكي ،اخي الصغير نعم يبكي ماذا حدث امي تتصل بي في وقت متأخر هل هناك مكروه اصاب اهلي ، في اجزاء الثانية افكر اقرر احبط اختنق ، لم تكن مجرد ثواني كانت ايام طويله مرهقه لكن خلال فترة لا تتجاوز الـ 5 دقائق ، فتحت الباب نعم هو اخي ، اهلا ماذا جرى لك لماذا تطرق الباب بهذه الطريقه لما تبكي اخبرني هل تشاجرت مع امي هل تأخرت خارج المنزل فقد اتصلت بي امي يبدو انها كانت تريد ان تسألني عنك ،اين كنت ” اتكلم بسرعه وخوف بدون ان يجيب اسأل واجيب نفسي قلبي يخبرني بوجد شي لا اعلم ما هو لكن شي يؤلم قلبي لا اريد ان اعرفه ”

ثم صمتت قليل ، حدق بي ولم يتكلم دموعه تفيض بحراره تكاد ان تحرقني اشعر بدموعه فـ هو اخي دمي ولحمي ، قلت له تكلم لا تصمت اخبرني مالذي فعلته لامي

ثم صرخ بكل قوة و وجع حتى سقط على الارض ، “انا اعيش حالة رعب و خوف وقلق اعيش تناقضات قلبي و تصادمات افكاري و توتر انفاسي و رعشة روحي قواي بدأت تنهار ”

هنـا تمالكت نفسي وجمعت شي من القوه وصرخت بوجهه

هيا انهض اخبرني ما بك تكلم !!

قال بهدوء مخيف امي تعرضت لجلطة مفاجئه لم نستطيع فعل شي لها ، ولم تقبل ان تذهب الى الدكتور ، طلبت مني ان اتصل عليك انت فقط قالت اود ان اسمع صوته قبل كل شي ما لم اسمع صوته لا تأخذوني لأي مكان اتصلوا عليه من هاتفي هو لا يجيب احد غيري في هذا الوقت ، انت لم تجيب وقالت لا تزعجوه دعوه يبقى نائم فقد يكون متعب ومرهق ولا اريد ان يزعجه احد و يسرق راحته ، ثم ، اكمل ثم ماذا

ثـم ماتت امي وهي تقول اخاف ان يكون اخوكم تعبان واخشى ان يكون اتصالي ايقظه من نومه ،صمتت ولم تجيب لم تتكلم امي ماتت ولن تعود كانت تريد ان تسمع صوتك لاخر مره اتشعر بما نشعر نحن ..

ماذا اخبركم عن شعوري بماذا اصف شعوري ،هو ما تشعرون به الان لا انما هو الوجع الذي كتب ولم يشعر به احد امي تؤلم قلبي امي وجع قلبي امي امي امي

ثم استيقظت مرعوب خائف مجنون منهك ، نهظت ووجدت نفسي في حلم بكيت حتى سمع الجميع صراخي

كان حلم يشبه الموت واكثر قسوة من الموت




الكلمات المفتاحية
امي تتصل كـابوس

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.