الأربعاء 23 تشرين أول/أكتوبر 2019

صلح على جراح الفقراء

السبت 04 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لم افهم ابدا
هـم بالامس اعداء ، حربهم الاعلامية هل كانت فقط اعلامية ؟
كيف تصالحا ولم يكن هناك منتصر للمواطن ؟
الم يتهموا بعضهم بالغدر و التهديد و الكثير من الامور التي تؤثر على خدمة المواطن وتعيق مشروع اسعاد الشعب ؟

في حين ان الخاسر واحد و جمع هم الطبقة المسحوقه التي تحارب لاجل ان تعيش بسلام !

كل خصام بين قادة “جمهورهم” حتما يكلف الفقراء الكثير ، يستهلك حقوق المواطنين يؤخر الاعمار يعيق التقدم ، لم يكن كابوس كانت حقيقة لا يوجد نور فقط عتمه ، لم تكن حقيقة كان سراب ذلك الامل البعيد ليس الا حلم محروق..

عموما نحن كمن يجلس في السينما فقط يشاهد لن يكن له دور لكن في السينما لتشاهد عليك ان تدفع لاشباع رغبتك الشخصية بما تود ان تشاهد ، اما نحن ندفع ليس برغبتنا لنشاهد ما يفرض علينا ونجلس على كراسي من حديد احيانا تكون حارقة ثم متجمده و لا تحتوي على عنصر الراحه وخاليه من الطمئنينه ..

دمتم بمحبة وسلام ..




الكلمات المفتاحية
الفقراء جراح الفقراء

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.