الجمعة 1 يوليو 2022
45 C
بغداد

السودان والجزائر واشكالية حكم العسكر

رغم الفشل الذريع لنظامي بوتفليقة والبشير، رغم امتلاء شوارع مدنهم بالمتظاهرين السلميين ، إلا أن ذيول النظامين لا زالت تحاول إملاء منطلقات وأفكار النظامين على الناس ، وعلى ما يبدو أن الجيش في الجزائر ومثله الجيش في السودان يريدان امتصاص الضربة التي وجهها الشعب في كلا البلدين لحاكميهما اللذان امضيا عقودا في السلطة تسبب كل منها في تأخر سافر لحياة الشعبين سييما وان الجزائر دولة نفطية والسودان دولة معادن وزراعة ، غير ان الفساد هو العامل المشترك بين النظامين خاصة وان فساد العسكر هو أخطر اشكال الفساد لان سلاح الجيش سوف يوظف ضد الشعبين ، وهذا ما ظهرت بوادره في الجزائر حيث تتمسك قيادة الجيش بالطريق الدستوري ، في حين ان الشعب يريد الطريق السياسي لان الدستور في مواده الحالية سيبقي رموز النظام القديم وينقلهم بكل أمراضهم وفسادهم للمرحلة القادمة ، اما الجيش في السودان فبرغم كل هذه المظاهرات لا زال يعد نفسه وصيا على مستقبل البلد ، ويحاول ضباطه ايجاد مركز مهم لهم على الساحة السياسية التى يطالب فيها الشعب بالحكم المدني وابعاد الجيش الى ثكناته .
ان الوصاية العسكرية لم تعد مقبولة كما هو الحال في حالة التحرر من الاستعمار القديم في الخمسينات والستينات ، إنما الأمر بات يتطلب عقلية جديدة تنسجم وتطلعات الشباب ،،،خاصة بعد فشل تجارب العسكر في كل دول الوطن العربي،،، عقلية تؤمن بأن رياح التغيير هي مادية صرفة وليست روحية نابعة من افكار طوبائية قامت على الافكار القونية المجردة عن الحلول العملية البركماتية، ان شباب اليوم لا يرفع شعارات وطنية خاوية ، بل شعارات تطالب بالعمل والانتاج والبناء ، هذا الشباب الذي بدأ ينبهر بتجارب الصين وكوريا الجنوبية وسنغافورا، تلك الدول التي اقبلت مع دول الشرق نحو التغيير ، ولكن بسبب العسكر ومن بعدهم الاحزاب القومية والدينية صار الشرق مزبلة ترمي فيه الدول الصناعية ما يفيض من سلعه الرديئة ، عليه على الجميع ان يعلم ان الثورات ستستمر ما دامت الوجوه القديمة هي المتصدية للمشهد السياسي في لبنان والجزائر والسودان ، بل قل في جميع الدول العربية….وعلى العراقيين ان يصحوا هم الآخرين على زمانهم….والحليم تكفيه الاشارة…

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : – رئاسة الوزراء المقبلة!!

1 : بما يفوقُ ويتفوّقُ على كلا " الإطار التنسيقي – المالكي " والتيار الصدري < سواءَ قبلَ او بعد انسحابه > من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

جيران العراق ….كوم احجار ولا هذا الجار ؟

مثل قديم يتداوله العراقيين على صحبة الجار وما له من حقوق وواجبات وقد حثت الشرعية الاسلامية على حسن الجوار والتعامل الخلوق مع الجيران وقال...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التحرر…. من ….الخوف ….لماذا ؟

الخوف ...موضوع قرأته البارحة في مجلة صوت الأمل والحياة (الكرازة الأنجيلية)..يتطرق فيه كاتبه الى عدة عناوين تخص مبدأ التحرر من الخوف ..ضَمنها الكاتب ستة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظلومية العمامة

العمامة لها رمزية خاصة لدى المسلمين وشكل كل عمة لها رمزيتها لديانة او طائفة معينة ، والعمامة عند المسلمين رمزيتها الى رسول الله صلى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مشروع داري مماطلة في تنفيذه

يتساءل المواطنون عما حل بمشروع " داري " السكني الذي اعلنت عنه الحكومة ومتى تفي بوعودها وتوزع سندات التمليك عليهم , اكثر من نصف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامام الجواد.. مظلومية متجذرة على طول التاريخ

لا يمكن في مقال قصير كهذا استعراض الحياة الكريمة لتاسع أنوار الهداية والامامة الامام محمد بن علي الجواد عليهما السلام، ذلك الامام الهمام الذي...