الخميس 20 حزيران/يونيو 2019

الخنفساء تحط في حطام العراق- (حصرا للزمان)

الجمعة 03 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في سلسلة(): عبقريات شعرية، سلسلة قصائد لماء الذهب، سلسلة لوحات من صواعق الشعر، سلسلة قصائد الشبح، سلسلة سور الشعر العظيم ، سلسلة هملايا الشعر، سلسلة البث الابداعي المباشر ، سلسلة سلوا قصائدي ، سلسلة حصان طروادة الشعر، سلسلة لاطلاسم بعد اليوم ، سلسلة محطمات الأصنام ، سلسلة بَنات الحداثة، سلسلة طار ذكره في الآفاق ،سلسلة قاهرات الشعر، (سلسلة أنا من كنتس ، ولكن لايفقهون!) ، سلسلة ولم تكتمل بعد، سلسلة جداريات شعرية،سلسلة قصائد من تحت الوسادة ،سلسلة شعري من نزيف العراق،سلسلة 00 الخ
انا اكتب، اذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) ()
من فضل ربي مااقولُ واكتبُ** وبفضل ربي بالعجائبِ اسهبُ( بيت الشاهر)
دخلتُ الشعر عالما به، وخرجتُ منه جاهلا به( مقولة الشاهر)
قصيدتي حمالة الشعر القديم، ورافعة الشعر الجديد( مقولة الشاهر)
الكتابة كرامتي من الله تعالى ، فكيف لااحلق بها ؟ ( مقولة الشاهر)
انا من كنتس، بيد انهم لايفقهون( مقولة الشاهر)

جرذانُنا 00 والخنفساءْ

قد بشرتْنا بالبلاءْ

موعودةٌ بديارِنا

فلها الفراشُ ، لها الغطاءْ!

نزلتْ بصحنٍ طائرٍ

من عالياتِ الانطفاءْ

وتفرقتْ بجراحِنا

مثل الذبابِ على الغذاءْ!

صرنا لها عسلا فنحـ

نُ بسمِها نلقى الفناءْ

ماقصرتْ بسمومِها

نشرتْ كوابيسَ العناءْ

ترميكَ من أنفاسِها

بروائح ٍفيها اصطلاءْ

هي في المساءِ ذبابةٌ

طنتْ بأوجاع اللقاءْ

حطتْ على جرح العرا

ق فأهرقتْ فيه الدماءْ!

**

**
جرذانُناو الخُنفساءْ

وذئابُنا والكبرياءْ!

وطني أراكَ معذبا

ماذا فعلتَ لكي تساءْ؟؟؟؟

اولستَ أقدسَ موطنٍ ؟

ميمونَ ارثِ الأنبياءْ!

اولستَ في أقداسِنا

قديسَ أرضكَ والسماءْ؟!

فعلام يقتلكَ الألى

قد ساوموكَ على الرجاءْ؟!

قد مزقوكَ قصيدةً

صلبوكَ في بابِ الهجاءْ!
!
ديدانُ جرحكَ طاولت ْ

فتمخضتْ عن خُنفساءْ!

كتبت على اثر ظهور حشرة الخنفساء في ربيع 2019 ، فسارعت بديهيتي وعلى المباشر الى قول هذه القصيدة

22/ 4/ 2019




الكلمات المفتاحية
الخنفساء حطام العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.