الجمعة 06 كانون أول/ديسمبر 2019

رؤيا الامس وقرأة اليوم

الأربعاء 01 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد وانقره و طهران وموقع قدمنا نحن …!!
لمناسبة الزيارة الاخيرة لوزير الخارجية التركية الى بغداد واربيل ‘ سمعت حديث لاحد محللينا السياسيين وهو يتحدث عن زيارته لاحدى القنوات الفضائية حيث قال ما معناه : ( تريد تركيا اقناع بغداد بأن وجود قواتها على الاراضي العراقية هو ضمانة لتقوية ارادة العراق الموحده ..! ) بعد ذلك علق المحلل بأن هذا يشكل خطرا ولاادري هل لمسؤولينا ( يقصد الاقليم ) موقف لمواجهة هذا قائلا : عليهم أن يكون لهم موقف مؤثر …
بعد ذلك اشار الى ان تركيا ومن خلال هذه الزيارة لاربيل تريد تشجيع السلطة الكردستانية على التمسك بعدم تسويق النفط عن طريق بغداد لان لتركيا ديون ضخمة على ألاقليم وممكن ان يضيع حقة لعدم امكانية الاقليم الدفع دون البيع المباشر للنفط …!!
عندما اسمع هذه التحاليل والتي يوجهنا الى زاوية مغلقة ‘ اتذكر رؤيا المفكر الراحل الكبير ( الاستاذ مسعود محمد ) حيث قال قبل عشرين سنة : ( نحن لسنا مسيطرين على دارنا ومصيرنا انفلت بين يدينا لذلك ان محاولة الطيران بمستوى عالي صعب ‘ سيدي اننا ضعفاء جدا ..!!) ( 1 )
قراءة تاريخ الوضع الكردي ضمن الصراع الثلاثي بين القوميات الذي وضع مصيرنا تحت ارادة سلطاتهم السياسية ( العرب في العراق و الترك في تركيا والفرس في ايران ) وضعنا ‘ على اقل تقدير منذ 1961 امام حقيقة مرة وهي :
ضمن قضايا مصيرية ‘ يتفق الجهات الثلاثة بينهم دون أن نكون نحن ضمن حسابات مكاسبهم الاقليمية والدولية ‘ وهذا مرارة الوضع والموقف اولا ‘ أما المرارة الثانية والذي يثقل كاهلنا هي أن الاطراف الثلاثة عندما يريدون اتخاذ موقف ( التشنج أو المواجهة لضغط بعضهم على بعض ) يستعملون وجودنا في الطرف الاخر كوسيلة للضغط و قمة المأساة انهم لهم اذان صاغية في هذه اللعبة بيننا ..!
اخر الادلة على هذه الحقيقة يظهر في زيارة ( جاويش أغلو ) ‘ حيث يطمئن بغداد أن وجودها العسكري على ارض العراق ( وهي موجودة على ارض الاقليم ) يضمن وحدة العراق …! ومن جانب اخر وبالاعتماد على تلك العلاقه الغامضة بين الارادة التركية والسلطة في اربيل يطلبون منا عدم الخضوع لطلب بغداد حول تسويق النفط حتى برغم تجاوب بغداد لتنفيذ متطلبات الاقليم المالية … وهذا يعني دورهم المشبوه لابقاء الشك والريبة بين بغداد واربيل في التعامل بعضهم مع البعض
وسبب وجود هذا الوضع الغامض الذي وضع السلطة الكردستانية نفسها فيه هو توزيع الولاء الثلاثي الجانب كاننا ( ومعاذالله ) وضعنا نفسنا في مزاد مفاده : من يدفع أكثر سيكون حسم الامور باتجاه ذلك الطرف ….!!
وهذا مع الاسف يعني وكما يقول المفكر الراحل مسعود محمد ايضا : ( أن الكرد مع الاسف ليسوا قوة الضغط نابع من ارادته ‘ فهو في وضع الدفاع عن النفس فقط )( 2 ) وأن افق الدفاع عن نفسنا ايضا غامض وكما يقول المثل ياتي هنا ( بيت القصيد ) … لماذا لايواجه الارادة الكردية ( جاويش اوغلوا ) بجراءه ويقول له : مادام انتم تضمنون وحدة العراق ‘ فاننا وضمن حقنا الفدرالي مصيرنا مرتبط دستوريا ببغداد ‘ فأذا وحدة العراق لصالحنا اذا ان تقويتها من واجبنا ولصالحنا أيضا ‘ وقرارات من هذا النوع مطلوب ان ياتي بقرار مشترك من بغداد واربيل وليس من بغداد وأنقرة وعلينا التنفيذ …!!!
هل نحلم ؟ ام ان الطريق الصحيح هو افهام ( جاويش اوغلو ) باننا ايضا اصحاب القرار حتى لوكان بمشاركة مع بغداد …
…………………………………………………………………
( 1 ) و ( 2 ) لقاء جريدة ( هاولاتى ) مع المفكر الرحل مسعود محمد العدد الاول 19 / 11 / 2000




الكلمات المفتاحية
بغداد طهران

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.