الأحد 18 آب/أغسطس 2019

وزير خارجية البحرين قال الحقيقية المرة

الاثنين 29 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

انا لاادري لماذا هذه الضجة والاحتجاجات والتنديدات على تصريح وزير خارجية البحرين .. فالسيد الوزير قال الحقيقية المرة بلا مجاملة ثم انه لم يبدأ الهجوم على احد . ولكن احد العاطلين عن العمل بالعراق وصار من أعيان العراق الدمج بعد ٢٠٠٣ هو من بدا الهجوم والتدخل في شؤون البحرين الداخلية وهي دولة مستقلة ومزدهرة في الخليج في الوقت الذي يعيش العراق بالقرون الوسطى . وهناك مثل يقول اذا كان بيتك من زجاج فلا ترمي جارك بالحجارة ، وهناك كلام مأثور يقول ( من حسن اخلاق المرء تركه مالايعنيه) . اما اذا قال السيد ( انما أردت الاصلاح ) . فاليذهب ويصلح سيده الخامنئني ويقول له ان يتنحى عن السلطة ويسلم ايران للشعب الايراني بدل ان يسلمها الفوضى مثلما سلم الدكتاتور صدام العراق له وامثاله ممن لم يكونوا لا بالعير ولا بالنفير كل مايملكون تراث آباءهم ليتبأ بعدها العراق اعلى مراتب الفساد والتطرف والارهاب . انا لو كنت مكان السيد وسمعت هذا الكلام من الوزير البحريني لنزعت عمامتي وحلقت لحيتي وعتزلت خلطة الدين بالسياسة وأصبحت شخصا عاديا حالي حال اي صاحب بسطية بالشورجة بدل طابور سيارات الدفع الرباعي الذي يحميني والذي يكلف سنويا ملايين الدولارات ، ولكن لاأحد تورط بالسياسة وأصبح من الصف الاول بالعراق بعد ٢٠٠٣ يستطيع الاعتزال بارادته !؟ دون موافقة القوى الاقليمية او الدولية .




الكلمات المفتاحية
خلطة الدين وزير خارجية البحرين

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.