الأحد 21 تموز/يوليو 2019

محافظ نينوى المقبل جرياوي ام مصلاوي

الخميس 25 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ظهرت في هذه ألايام أقلام وآراء كثيرة تتحدث عن شخصية محافظ نينوى المقبل وهل هو من خارج مدينة الموصل أو كما يقولون قروي وبالعامية ((جرياوي)) أو من داخل مدينة الموصل موصلاوي اوباللهجة العامية (( قحي )) واختلفت هنا كل ألاراء وبدأ محللي وكتاب الفيسبوك يكتبون وبكل حماس وكل يدافع عن شاكلته وكل يريد ماتشتهي نفسه ..وكأن الجميع ينتظر لهفة الانتصار وكأننا في ساحة معركة إعلامية واسعة وللحقيقة اقول ان الجميع نسو وتناسوا أن من كان محافظ نينوى لمدة خمسة عشر مضت هم من أهل الداخل واهل الخارج ولم يرضى عنهم الجميع والكل تكتب فقط عن السلبيات ولم يدافع أهل الداخل عن غانم البصو ودريد كشمولة وأثيل النجيفي مثلما لم يدافع أهالي القرى والأرياف عن نوفل العاگوب ولم تكن لدى الجميع ألشجاعة لانتقاد المحافظ وهو يجلس. على كرسي الحكم .بل العكس شاهدنا أهالي القرى وشيوخ العشائر يتهافتون على مجلس المحافظ دريد كشمولة وأثيل النجيفي لتجديد البيعة لهم مثلما شاهدنا طبقات ووجهاء مدينة الموصل وهم يعلنون ولائهم للسيد العاگوب والسؤال ماهو الشيء الجديد بالموضوع واين الاختلاف …أيها السادة الكتاب والمعلقين اتقوا الله في محافظتكم من زلات ألسنتكم وهي تقطر بالطائفية المقيتة وتذكرو انك تعيشون في مدينة واحدة وأغلب أبناء القرى أصبح لهم مصاهرة مع أبناء المدينة والمحافظة ألآن يديرها الجميع من موظفي الدولة كلاً حسب اختصاصه لاكلاً حسب عشيرته ….
وتذكرو ان محافظ نينوى المقبل يجب أن يكون وطنياً لايساوم على حقوق أهالي محافظة نينوى شجاعاً لايخاف في الحق لومة لائم…نزيهاً لم يأتي لملأ جيبه فقط وانما لإعمار هذه المدينة المنكوبة ..لديه مخافة الله في إعطاء الحقوق لاهلها وليس لديه سطوة العشيرة أو نخوة الجاهلية ..
عندها سوف نكون سند له وعوناً لاظهار الحق واذا كان العكس فكلنا ناصحين قبل أن نكون منتقدين أدائه …وان ترشيح السيد النائب احمد الجبوري أو الدكتور مزاحم الخياط أومن الشخصيات الأخرى يحب أن نكون معه لخدمة أهالي محافظة نينوى بأكملها من سنجار الى القيارة والحضر ومن الشيخان الى النمرود .
وعلى السيد المحافظ الجديد أن تكون له علاقات طيبة ومتينة مع الحكومة المركزية في بغداد وكل الأحزاب وكذلك مع حكومة الإقليم وإلا فسوف يبقى مثله مثل احجار الشطرنج يحركه اي سياسي هناك ولن يجدي نفعاً …
أننا نريد من المحافظ المقبل ان ينزع الرباط من عنقه ويرتدي بدلة الشرف البدلة الزرقاء وينزل الى عمال المشاريع في مشاريعهم ليتابع بنفسه الخدمات والتقدم في العمل لهذه المشاريع . .
عليه ان يتذكر ان الأرامل والثكالى واقفات في الطوابير لإنجاز معاملات أبنائهن وازواجهن من الشهداء والمفقودين …
وعليه ان يتذكر ان مدارسنا أصبحت شبه خاوية يديرها رجال أطلق عليهم المحاضرين المجانيين . وعليه ان يتذكر ان المفصولين من قواتنا الأمنية من الجيش والشرطة لم يعادو إلى الخدمة لحد هذه اللحظة…وكذلك يجب ان يتذكر ان جيش من العاطلين عن العمل من جيل الشباب هم قنبلة موقوتة في أي لحظة ربما تتفجر اذا لم نجد لهم حلول بديلة …
إضافة إلى مدينة يعلوها جانبها الأيمن الظلام وجسور معالجة ترقيعية وهناك الآلاف من النازحين والمهجرين ..ومدينة خالية من المستشفيات المتكاملة .ونقص كثير في الأمور الخدمية والترقيع ليس علاج ..
عندما نجد من يستطيع أن يقوم بهذه المهمة فنقول له تفضل على العين والراس ..ومن لم يجد في نفسه الكفاءة فليبتعد من هذا المنصب لأنه سوف يخسر كل شعبيته وجماهيره وكل محبة أهالي محافظة نينوى….ونذكر اهلنا بالآية القرآنية الكريمة ((قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ ۖ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ))صدق الله العظيم

 




الكلمات المفتاحية
جرياوي محافظ نينوى

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.