الأحد 21 تموز/يوليو 2019

الشباب والاستفادة من خبرات الكبار

الثلاثاء 23 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ما هي أهمية استفادة الشباب من خبرات الكبار؟

أصبح للشباب دور كبير للغاية في أي مجتمع يبحث عن التقدم وتحقيق الكثير من الإنجازات لكن كيف يُمكننا الاستفادة من حماس ونشاط وطاقة الشباب؟! الأمر ببساطة يعود إلى توليفة سحرية مع الكبار للاستفادة من الخبرات، وهنا تتحقق المعادلة المتوازنة النشاط والعمل مع الخبرات.
نظرًا لأن معدلات البطالة الناقصة بين الشباب هي الأعلى في الكثير من المجتمعات، فقد أصبح من المهم تمكين الشباب ومنحهم فرص حقيقية لإثبات نفسهم في الكثير من الأماكن أكثر من أي وقت مضى إلى جانب فكر احتضان واستكشاف الفوائد التي يجلبها الشباب للعمل.
ولكن ما هي الأهمية الحقيقية والفعلية للتعاون بين الشباب والكبار؟ هذا ما نستعرضه معكم خلال هذه الجولة السريعة.

– الطاقة الجديدة والمنظور المختلف
يمكن للموظفين الشباب تقديم منظور جديد وطريقة مختلفة للتفكير لعملك، ومعظم العمال الشباب حريصون على التعلم وبناء خبراتهم وتطبيق مهاراتهم في القوى العاملة، وبالتالي فإن هذا الحماس رائع لبناء الفريق وزيادة الإنتاجية في مكان العمل.
وسوف يمنحك الموظفون الأصغر سنًا ميزة إذا كنت ترغب في استهداف السوق الحديث حيث أنهم يفهمون كيفية الوصول إلى أقرانهم والتواصل معهم بكل ببساطة.

– تنمية القوى العاملة
اعتاد الشباب على التعلم. إذا خرجوا للتو من التعليم المدرسي أو التعليم العالي، ومن ثم فسيظلون يحتفظوا بعقلية تساعدهم على استيعاب التدريب بسهولة أكبر. وذلك نظرًا لأنهم ليس لديهم قدر كبير من الخبرة السابقة.
والشباب في بداية حياتهم العملية يبحثوا عن من يمنحهم الثقة والخبرة والكثير من المعلومات في مجال العمل، وهذا يتيح لصاحب العمل فرصة لتطوير قوة عاملة من الشباب المدربين خصيصًا لتلبية احتياجات منظمتهم.

– القدرة على تحمل التكاليف
في أغلب الأحيان، تكون أجور الموظف الشاب أقل تكلفة من أجور العامل الأكبر سنًا الأكثر خبرة. وهناك أيضا خيارات للمتدربين والتدريب المهن طوال الوقت، والتي يمكن أن تكون ذات فائدة كبيرة لكل من أرباب العمل والشباب.

– التكنولوجيا المتقدمة
أصبح أمرًا واقعيًا أن جيل الألفية نمى حول التكنولوجيا. وذلك لأن تقاربهم الطبيعي للتكنولوجيا وقدرتهم على تطبيق وفهم التقنيات المختلفة يميزهم بسرعة عن الأجيال الأخرى في القوى العاملة.
إن توظيف الشباب له تأثير إيجابي وهام في دفع الأعمال إلى الأمام في اعتماد واستخدام البرامج والتكنولوجيا الجديدة.

– القدرة على التكيف
من سمات الشباب المرونة والقدرة على التكيف بسرعة، حتى وإن كانت الظروف غير متوقعة، ويكون الشباب الأفضل استعدادًا للاستجابة للتغيير المفاجئ في أي وقت، وبالتالي فإن الخلط بين الشباب والكبار أمر غاية في مفاصل أي مؤسسة تبحث عن بناء جيل جديد من العاملين المتميزين.




الكلمات المفتاحية
الاستفادة الشباب خبرات الكبار

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.