الاثنين 20 أيار/مايو 2019

أيها الناس

الثلاثاء 23 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لا أناشد عقولكم بل ضمائركم…إن كان فيها نبضٌ حي يمكنكم أن تختاروا بين الحق والباطل ولاتأولوه لتقفوا متفرجين دفاعاً عن فتنة الفساد والقهر والظلم القائم، وتدعون إنكم توحدون لله ولاتشركون به أحداً ؟

هل ثورة الحسين ع فتنة، أم السكوت على الحق هي الفتنة؟

هل سيصمت الحسين ع ويتحلى بحكمة المرجعية لو ظهر اليوم درءاً للفتنة؟

أم إن صمت المرجعية أكبر فتنة؟

أفلاتهتدوا برد الحسين ع على كتاب معاوية — الذي حاول نصحه عن الخروج عليه — بقوله:

…وما أظن لي عند الله عذراً في ترك جهادك، وما أعلم فتنة أعظم من ولايتك أمر هذه الأمة !” تهذيب الكمال للذهبي ج٢ ص 346.

الحسين ميت في نفوس كل المراجع ونور ثورته خفت فيهم وفي الأحرار من القضاة والمثقفين الوطنيين، حتى بات الكل عبيد لغير الله، فعدم خروجهم لنصرة الحق على ولاة أمرهم الظالمين – المتمثلون بنواب البرلمان وساسة الحكم الفسقة، من أعلى الهرم الى أسفله- أعظم فتنة.

أما لعبة التحليل والنقد للنظام المحاصصاتي والفسقة من أهل السلطة والحكم، فهو كالحرث بالماء، فهل يعقل أن نؤمن بصناديق يحملها حمار الأمريكان وننتظر منه الهواء العليل والروائح الزكية من مخلفاته الخلفية؟




الكلمات المفتاحية
أيها الناس الوطنيين

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.