الخميس 20 حزيران/يونيو 2019

وسم جديد للتكافل الانساني والاجتماعي

الاثنين 22 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

#كرسيك_عكازك_سماعتك_برمضان_علينا

يعاني العراق من نسبة كبيرة جدا من ذوي الاحتياجات الخاصة بمختلف انواعها ، الحسية والحركية ، اضافة بطبيعة الحال الى الذهنية والنفسية وذلك ﻷسباب أكبر من العد والحصر تأتي في مقدمتها الحروب المتعاقبة ، والتفجيرات الارهابية ، والحوادث المرورية ، الالغام والمقذوفات غير المنفلقة و مجموعها بحسب الاحصاءات اﻷخيرة 25 مليون لغم ومقذوف ارضي تقتل وتعيق سنويا بين 13- 16 الف مواطن ، الكثير منهم من رعاة الاغنام وابناء القرى والارياف والباحثين عن الكمأ ، ناهيك عن الامراض الخطيرة التي تستوجب استئصال الاطراف العلوية أوالسفلية وبترها ، فضلا عن امراض ضمور العضلات والتصلب اللويحي والقدم السكري والاصابات من جراء العمل ، والتشوهات الولادية ونحو ذلك ما يدفع ضحايا تلكم الاعاقات الى اللجوء للاستعانة بكراسي متحركة منها ماهو مخصص ﻷصحاب الشلل النصفي ومنها للشلل الرباعي علاوة على حاجتهم الماسة الى عكازات ابطية أو مرفقية تساعدهم على الحركة ،وسماعات خلف اﻷذن بالنسبة لضعاف السمع ، وعصي ارتكازية للمكفوفين ، وكل هذه الوسائل والتجهيزات المساعدة تشكل حملا أثقل بتكاليفه كاهل ذوي الإحتياجات الخاصة وبالاخص منهم الفقراء والمساكين والنازحين والعاطلين عن العمل .

المبادرة الرمضانية هي وسم جديد اطلق تحت شعار ” رحماء بينهم ” وحمل عنوان #كرسيك_عكازك_سماعتك_برمضان_علينا
يتضمن تطوع مواطن او مجموعة مواطنين بشراء كرسي لمن لا كرسي متحرك له يناسب وزنه وحجمه ، شراء العكازات لذوي الشلل النصفي ، السماعات لضعاف السمع ، العصي الارتكازية لمكفوفين هدية مجانية لمن يعرفونهم منهم ، وذلك للتخفيف من معاناة شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة خلال الشهر الفضيل وقربة الى الله تعالى باﻷعمال الانسانية الصالحة التي حث عليها الشارع الكريم وباركتها الاعراف والتقاليد الحسنة “والله في عون العبد ، مادام العبد في عون اخيه” ولنشر روح الالفة والمحبة بين العراقيين على اختلاف مشاربهم وطوائفهم ومذاهبهم .
#كرسيك_عكازك_سماعتك_برمضان_علينا




الكلمات المفتاحية
ذوي الاحتياجات الخاصة وسم جديد للتكافل

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.