الأحد 21 تموز/يوليو 2019

الشعوب والكروب!!

الأحد 21 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الشعوب لكي تتفاعل بإرادة جامعة وقوة ضامنة للمصالح المشتركة عليها أن تتحرك في وعاء وطني سليم غير مشروخ أو مثقوب , وأن يكون الوطن خط أحمر لا يمكن تجاوزه , وبموجبه تتقرر الرؤى والتصورات والمنطلقات.
وعندما يغيب هذا المفهوم , فلا معنى لإرادة الشعوب , ولا قيمة إيجابية لها , بل على العكس ستفضي إلى تداعيات تدميرية صاخبة.
وفي بعض المجتمعات العربية إن لم نقل كلها , مفهوم الوطن غير واضح أو يكاد يكون مجهولا وضبابيا , فمعظمها تقرنه بشخص أو نظام حكم , وتتجاهل وجوده وأهميته لحياتها ومستقبل الأجيال , ويترتب على ذلك أنها تنتقم من الوطن حالما تواجه النظام الحاكم فيه , وتنحرف رؤاها وتوجهاتها فتصيب الوطن بمقتل وإنهيارات مروعة.
ففي بلدٍ تجسد في نظام حكم قامت ثورة عليه , أدخلت الجماهير في دوامة حراكية لا تعرف الهدف العملي الواضح وتتخبط بلا قيادات متآلفة , مما سيدفع إلى التناحرات والتصاراعات المفضية إلى دمار وطني كبير.
فما هو الوطن؟
وأين حرمته وقيمته وسلامته؟
هذه الأسئلة لا تحضر لأن العواطف ملتهبة والمشاعر متأججة والتحرك الجماهيري صاخب ومدوي , مما يعني أن الحركة عشوائية , وهذا يستوجب إعادة النظام , أي أن العسكر لا بد له أن يتقدم ويمسك بزمام الأمور قبل أن يتحقق الإنفلات العظيم والصراع الدامي الوخيم.
وإذا إرتخت قبضة العسكر وتفاقمت العشوائية , فأن الواقع الوطني سيكون أمام مصير خطير , وستستمر فيه الويلات إلى وقت طويل , وسيتفتت وتذهب ريح البلاد والعباد.
ويبدو أن الحال ربما سينطبق على البلدان العربية الثائرة , أو التي هي على قائمة الثورات والإنفجارات.
فهل أدركت الأنظمة أن التغيير أمر محتوم؟!!
وهل من حكمة ويقظة وبصيرة وطنية ذات وعي جمعي مأمون؟!!




الكلمات المفتاحية
الشعوب الكروب

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.