الاثنين 20 أيار/مايو 2019

الحقبــــــة الدمويــــــة

الأحد 21 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لقد كان أستشهاد السيد عبدالمجيد الخوئي رجل الدين الشيعي و رئيس مؤسسة الخوئي الخيرية في لندن ونجل زعيم الحوزة العلمية في النجف الأشرف السيد أبوالقاسم الخوئي (قد)˛ في يوم الخميس الموافق العاشر من أبريل عام 2003 في مرقد الأمام (ع) بعد يوم واحد من سقوط نظام صدام˛ أيذاناً ببدأ مرحلة عصيبة من تاريخ العراق أطلقت عليها مجازاً الحقبة الدموية في العراق خلال تاريخه المعاصر˛ وكانت للعقلاء بريق خاطف لفكرة تناقض الرأي القائل أن سقوط صدام معناه نهاية الظلم والقمع والإرهاب.
فقتل رجل دين شيعي وأبن مرجع في المدينة التي ولد ودرس فيها لم تكن حادثة عابرة˛ ومنذ تلك الحظة أصبح السلاح سيد الموقف والقوة هي الحكم. والعملية السياسية وماأفرزته من الأنتخابات ديمقراطية بنسبة كبيرة˛ و التي جرت في العراق عدة مرات لم تستطيع تغير معادلة سطوة السلاح والقوة. ويعود ذلك إلى أن الكثير من الزعماء المفترض أنتخابهم من قبل الشعب والذي يجب أن يكون مصدر السلطة يعمدون إلى دعم المليشيات والحركات المسلحة˛ في العراق وهذا تناقض واضح مع الديمقراطية.
فصدام حسين الذي عاش تحت أضطهاد زوج الأم وعمه أبراهيم الحسن حيث يروى أن عمه كان يجبره على رعي أغنامه وأبقاره في المناطق شحيحة الزرع وتحت حر الشمس ..حافي القدمين ممزق الثياب لا يضع على رأسه ما يقيه حر الشمس سوى طاقية قديمة تعود لعمه مع غطاء رأس ممزق˛ ولا يستر عورته إلا ملابس داخلية خاطتها أمه باليد من بقايا ملابس قديمة وقطع من أكياس قطنية. وتولى الحكم بعد الكثير من الدسائس والمؤامرات التي حاكها لأيقاع˛ بمن جاء إلى السلطة بإنقلاب عسكري. فمن الطبيعي أن يستخدم الإرهاب والقسوة في حكم الشعب˛ ولكننا رأينا في العراق المضحكم المبكي حيث يتبوئون ساسة الحكومة بأنتخابات˛ويدعم المليشيات الإرهابية.
ومع كل حدث ويحدث في العراق لا نرى في الأفق المنظور ضوء نهاية مغارة الإرهاب في العراق˛ وشروق شمس العادلة وحكم في العراق والتي تحتاج ثورة شعبية˛ يشارك فيها كافة العراقيين على أختلاف ثقافاتهم وأنتمائتهم الدينية و الفكرية˛ ضد كل من يحاول الركون إلى السلاح لتصفية حساباته وأخذ مايراه حق له. فإذا كان تطبيق القانون مسؤولية الحكومة˛ فمن مسؤولية الشعب الوقوف إلى جانب الحكومة ضد كل من يحاول أنتهاك القانون والمس بإرواح ومقدارات المواطنين أو المال العام.
وأذا كانت بداية الحقبة الدموية في تاريخ العراق المعاصر بإستشهاد رجل دين فأني أتوقع نهايتها بمقتل رجل دين.




الكلمات المفتاحية
الحقبــــــة الدمويــــــة عبدالمجيد الخوئي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.