الأحد 21 تموز/يوليو 2019

البرلمان العراقي يمنع البوبجي عن طليان التعليم العالي

الأحد 21 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

عندما تدفق المهاجرون الشباب في خريف عام 2015 إلى ألمانيا قامت الشركات الألمانية بتوظيفهم على الفور كمتدربين لحاجة هذه الشركات إلى الأيدي العاملة. و لكن هذه الشركات أصيبت بالصدمة و الخيبة لأنها وجدت أن هؤلاء الشباب لايمتلكون أدنى المؤهلات و أن معظمهم يفتقد حتى أساسيات التعليم المدرسي و بالتالي لا توجد أية فائدة أو أي مردود إقتصادي من إيواء هؤلاء المهاجرين الشباب. و هنا وجد الشباب العراقي بأن الشهادات التي يحملونها لا قيمة لها و أنهم أضاعوا عمرهم سدى للحصول عليها و أنهم عالة على أنفسهم و على المجتمع الذي يعيشون فيه، و ضاقت بهم الأرض بما رحبت، فبعد أن يأسوا من الحصول على فرص عمل مناسبة في الداخل يوفرها لهم قادة البلد بتنشيط القطاع الصناعي و الزراعي الخاص و العام و الشركات الإستثمارية يجدون بأن فرص العمل المناسبة خارج العراق غير متاحة لهم أيضا ً بسبب سوء تعليمهم، قرروا أن يحتجوا على سوء حالهم فقامت مجموعة منهم في إحدى حفلات التخرج الجامعية بالتنكر على هيئة طليان للتعبير بأن التعليم العالي جعلهم طليان في هذا العالم لا يستطيعون مواجهته. و لقد تداول مستخدموا موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك فيديو هذه المجموعة التي تنكرت بهيئة الطليان متهمين إياهم بإنحطاطهم و بإنحطاط البلد. أما البرلمان العراقي الذي بيده أموال الدولة و مقدرات الشعب فبدلا ً من أن يدرس حالة الشباب و يجد الحلول المناسبة لإيجاد التعليم المناسب لإعدادهم لمواجهة متطلبات العمل و لتوفير فرص العمل المناسبة من أجل حياة أفضل و بدلا ً من أن يحسم الآلاف من ملفات الفساد المسؤولة عن سوء حالة البلاد يقوم بإصدار قرار بمنع البوبجي على الإنترنت و كأن البوبجي هو المسؤول عن خراب البلاد. عرب وين طنبورة وين؟




الكلمات المفتاحية
البرلمان العراقي البوبجي طليان التعليم العالي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.