الثلاثاء 21 أيار/مايو 2019

لقد فتحو لك باب الكعبة فإستثمرها لشعبك

السبت 20 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

زيارتك إلى المملكة السعودية الشقيقة كانت بدايتها بروتوكولية ولرد الزيارة بالمثل ولكن استقبالهم لك والوفد المرافق معك كان فيه شيء كبير من حسن النوايا فسعودية اليوم ليس سعودية الأمس سياستها تجمع ولا تفرق واياك أن تسوء الظن بهم فنحن شعب نحب أن نقوي علاقتنا بكل شعوب المنطقة من أشقاء وأصدقاء بعد الحروب والويلات التي مرينا بها ..فلم يعنينا سوى طلب السلام والصفوة مع جيراننا ..ولم يعنينا الا العيش نحن والأجيال القادمة حياة هدوء وسلام لاحياة ضجر وحروب ….
دولة السيد الرئيس
أن استقبال الإخوة ملكاً وولي عهد وحكومة وشعباً إنما هو استقبال للعراق الذي نتمنى أن يعود للصف العربي بدون قيود او شروط وبدون الوصاية من أحد ….
لقد فتحت لكم السعوديه أبوابها على مصراعيها وفتحو لكم ابواب الكعبة التي لم يفتوحها لرئيس عراقي قبلك …فأستثمر يا دولة الرئيس كرم الإخوة وناقشهم حول مشاكل وحاجات شعبك الذي انهكته الحروب …والعراق هو أول من ساعد أشقائه في أيام شدتهم والتاريخ يسجل ذلك ….
اياكم يا دولة الرئيس أن تفرطو بأي مكرمة يقدمها الأشقاء لشعبك الكريم من أجل خواطر أو توصيات خارجية تؤثر على السياسة الخارجية للعراق …
لقد عرفناك يا دولة الرئيس رجل اقتصاد قبل أن تكون رجل سياسة . وامكانيات المملكة العربية السعودية هائلة وباستطاعتكم الاستفادة منها في كل المجالات الضرورية كمجال الطاقة الكهربائية ومجال الوقود وبناء المصافي العملاقة وتعبيد الطرق وعليكم المطالبة بتجارة حرة مع أشقائنا التجار والشركات السعوديه …
نعم يا دولة الرئيس يجب أن يكون البروتوكول لزيارتكم دسماً لشعبكم فالصيف على الابواب والمحافظات التي تعرضت الحرب مازال شبح الخراب يطوف فيها والأخوة في المملكة مستعدون أن يعيدو أعمارها اذا ماسمعو منكم طلب النخوة العربية .لقد طوينا يا دولة الرئيس صفحة الماضي واليوم بدأنا مع الحاضر وأملنا في المستقبل فنحن نملك النفط مثلهم ولكن لايوجد لدينا أي مشروع متطور مقارنة بمشاريعهم ..فالمطارات والموانىء وشوارعنا ومصانعنا قد أكل عليها الدهر وشرب بينما ينعم اخواننا في كل دول الخليج العربي وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية بالتكنولوجيا الحديثة وعصر العولمة الاقتصادية الصحيحة واصبحوا من الدول الأكثر استقرارا في العالم ويشهد لهم القاصي والداني بذلك ….
نتمنى أن نكون يا دولة الرئيس قد استفدنا من اخطاء الماضي .وان نفكر بشعوبنا قبل تعصباتنا القبلية والقومية . …
زيارة موفقة ان شاءالله ودعائكم مستجاب وانتم تدعون من داخل الكعبه المشرفه لبلدكم وشعبكم ….وفقكم الله….




الكلمات المفتاحية
باب الكعبة رجل سياسة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.