الاثنين 26 آب/أغسطس 2019

مجلس النواب ولعبة البوبجي وحاوية المسدسات

الجمعة 19 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

سادتي النواب هناك لعبة بوبجي حقيقية هي التي يجب حظرها وملاحقة أذرع الاخطبوط التي تديرها ..لعبة الفساد الخطرة التي تتحكم بمافيات تجارة المخدرات وحماية الملاهي وصالات القمار والبارات والتي لاتبتعد عن مقركم المقدس سوى أمتارقليلة..
أستحلفكم بالضمير الحي وبأسم العراق أن تصدروا قرارات بقطع دابر لعبة البوبجي الحقيقية ولاتحولوا الوطن الى سجن كبير ..
سادتي الاجلاء ..قبل ايام وصلت شحنة من الكواتم قادمة من الامارات ..وهي ألأخطر من ألالاف الالعاب ..لم نسمع عن موقفكم شيئا …وقادرين على تعليق اسباب فشلكم على لعبة او مدونة فيس بوك تنتقدكم او برنامج ساخر..خصوصا وانكم تشدون العزم بأصدار قرارا جائرا أخر هو (الجرائم الالكترونية ) وتقييد حرية التعبير ومصادرة أصوات الناس ..
أن تصويتكم بحظر الألعاب الالكترونية المحرضة على العنف ومنها البوبجي والفورنايت والحوت الأزرق وكما تقولون أنها تحمل من مخاطر تهدد حياة لاعبيها. ..بكل اسف فان حظراتكم لاتستيشرون ذو الاختصاص ولاتستمعون لصوت العلم والمنطق..
السادة النواب والوزراء للعلم انُ لعبة ( Pubg ) شركه وليست موقع ورابط حتى تتمكن وزارة الاتصالات العراقية من حجبها وحظرها ، الا في حالة قيام الشركة نفسها بحجبها عن العراق او اي دولة اخرى وهذا الشيء صعب بسبب الارباح الكبيرة للشركة لكثرة اعداد مستخدميها .
اضافة الى ان اللعبة هي ( Online ) اونلاين وفي حالة حجبها ستتأثر جميع مواقع التواصل الاجتماعي ( فيسبوك – تويتر – انستغرام – واتساب – وغيرها ) وسيصعب على المواطن من التمتع بخدمة الانترنيت الرديئة والسيئة في العراق وحتى هناك بلدان متطورة في تجهيز خدمة الانترنيت حاولت حجبها وفشلت ، وفي حالة حجبها وهذا الاحتمال الاضعف هناك مواقع (VPN) لرفع الحجب عن اللعبة كما رفع الحجب عن الموقع الاباحية التي سبق وان تم حجب مواقع واحد منها فقط .
شكرا لكم سادتي النواب على جهلكم وبأنتظار قرارات تخدم مصير العراق وانتشاله من كف العفريت ..
ذو العَقلِ يَشقَى في النّعيمِ بعَقْلِهِ, ……وَأخو الجَهالَةِ في الشّقاوَةِ يَنعَمُ.




الكلمات المفتاحية
حاوية المسدسات لعبة البوبجي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.