الجمعة 21 حزيران/يونيو 2019

اُمويٌّ زينٌ خيرٌ مِن السَّفير الشَّين

الخميس 18 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

صوفيّة الزُّهد وصعلكة الفَقر وحُلم الأنبياء بالثّورة الدّائِمة Permanent Revolution مِن تروتسكي Trotsky حتى مِنبر عدل «عادل عبدالمهديّ» المُنتظَر صحيفته العدالة البغداديّة الَّتي قادته إلى السَّعوديّة في يوم تواتر حصار إيران وثورة الجَّزائر والسّودان شَماليّ قارّة إفريقيا السَّمراء الحالمة، في رحلة البحث عن روح اُمّ القُرى في الدّرعيّة السَّعوديّة تُرى أم في حوزة قُم الإسلاميّة الإيرانيّة؟!. مُساءَلة «شوقي بزيع» عادلة: “ يؤكد «محمد الفيتوري» في تقديمه لأعماله الشعرية، التي صدرت في بيروت عام 1972م على أن بواكيره المُوزَّعة بين نبرتي الحزن والرَّفض كانت تتغذى مِن المُعاناة التاريخيّة القاسية لقارته السَّمراء، بقدر ما تتغذى مِن مُعاناة شخصيّة مُوازية تَسبب بها شعور عميق بالفَقر والمهانة تبدو انعكاساته في غير قصيدة من قصائده. وقد تكون جرأة السّيّاب، الَّذي سبقه في العُمر والتجربة، على الاعتراف بدمامته التي جعلت نساء العراق يكتفين بالافتتان بشعره دون شخصه، هي واحدة من العوامل الَّتي دفعت الفيتوري إلى القول «دميمٌ… فوجهٌ كأني به/ دُخانٌ تكثّف ثم التحمْ/ وعينان فيه كاُرجوحتينِ/ مُثقلتين بريح الألم/ وأنفٌ تحدّر ثم ارتمى/ فبان كمقبرة لم تتمْ. لكن هذه النبرة المأساوية المهيضة سرعان ما تخلّي مكانها لنبرة التمرد والغضب والحث على النهوض، حيث تتقاطع حركة الصحوة الأفريقية التي جسدها كلّ من ليوبولد سيدور سنغور وأوغستينو نيتو وآخرون، مع حركة الحداثة العربية ذات البعد النهضوي التُّموزي. زمني يا أختَ هواي عجب/ زمني جلّاد لا يرحمْ/ زمني يا أخت هواي أصم/ يخنقني كي لا أتكلمْ/ وأنا إنسانٌ يتألمْ. هذا مسار نجمهم\ أيتها الحبيبة الغريبة/ الحبيبة، الجمالُ والدمامة/ هذا مسار نجمهم/ يركض في الزّاوية الكُبرى قليلاً/ ثم ينهار رماداً/ راسماً في جبهة الشَّرق وعينيه علامة/ فابتسمي حتى تمرّ الخيل والبيارق المذهّبة\فالخيل ليست خيلَنا نحن ولا الصَّهيلْ\ واختبئي في مطر الضَّفائر المُضطربة\ وكبرياء حقدك الجَّميلْ ”.
صورة قلميّة للرَّفيق السّابق الرَّئيس الحالي غير العادل وليس له مِن اسمِه نصيب، نقلَ خدماته ما طابَ لهُ بين الأحزاب والتيّارات السّياسيّة، أسمرُ الجَّبهةِ بسحنةٍ كالخمرةِ مِزاجها فُقَّاع ماء شَعير (آب جو بدون كحول في الجُّمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة)، جعة صفراء Beer، كوجهِ نُفساء، أبُ 77 عاماً واُمُّه عربيّة لبنانيّة مُجنَّسة عراقيّة!. دميمٌ بلا رقبة كضفدع واقف في صورة أماميّة، ذميمٌ لأنه يُحابي بَغل جَبل مُزايد مُبتزّ مولود مهاباد إيران صيف 1946م.
اُمويٌّ زينٌ خيرٌ مِن السَّفير الشَّين الدّعيّ هِشام العلوي، تعلَّمَ في ظلِّ صدّام رفيقه صاحب الرّابط السَّفِل أدناه.. بلغت سيول الرّافدين الزُّبى واستمرّ نهب وتھریب النِّفط ومُحاولات كسر ھیبة الدّولة في قُدس العراق كركوك، وتصاعد الیأس لدى الَّذي یرفعون رایات الأقالیم في البصرة الصَّوتُ والصَّدى الصّولة الصَّدريّة الأخيرة الثورة الدّائِمة Permanent Revolution لإصلاح تروتسكيّة Trotskyism « عادل عبدالمهديّ » المُنتظَر ذات الاُصول البعثيّة. اُمويّون شيعة، وقد ورد عن رسول الله أنه (ص) لعنَ يوماً (آل فلان) فقيل: يا رسول الله إن فيهم فلاناً مُؤمن. فقال (ص): “ إن اللَّعنة لا تُصيب مُؤمناً ”. تشيَّعَ مِن أعلام الاُمويين وقادتهم واتّباعهم على رأسهم الصَّحابي الجَّليل خالد بن سعيد بن العاص بن اُمية بن عبد شمس الاُموي مِن حوارييّ أمير المُؤمنين عليّ بن أبي طالب وقد لقبه أمير المؤمنين (ع) بـ (نجيب بني اُمية)، وكذلك مُعاوية بن يزيد بن مُعاوية الذي رفض الخلافة بعد أبيه مُعترفاً بأحقيّة الإمام علي بن الحُسين (ع) بها مِنه وأعلن لبني اُمية أنَّ أباه وجدّه اغتصبا الخلافة مِمن أحقّ بها مِنهما وقد تبرأ مِنهما واستنكر أفعالهما وجرائمهما بحقّ أهل البيت. قال الإمام الصّادق لسعد بن عبدالملك الاُمويّ مِن وَلَد عبدالعزيز بن مروان ومِن أصحاب الإمامين الباقر والصّادق (ع) سمّاه الإمام الباقر بـ سعد الخير وقال له الإمام الصّادق: أنتَ اُمويّ مِنا أهل البيت، أما سَمِعت قول الله عَزَّ وجَلَّ يحكي عن إِبْرَاهِيم: رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (سورَةُ إِبْرَاهِيم 36. فوائد الاُصول ج 1 ص 537، الشَّيخ محمدعلي الكاظمي الخراساني). شُعراء اُمويّون شيعة، أمثال: السَّيّد الحميريّ، دِعبل الخُزاعيّ، الكُميت بن زيد الأسديّ، عبدالله بن عمرو البدّيّ، أعشى همدان، عوف بن عبدالله الأزديّ، كعب بن زُهير، أبو العبّاس الصُّوليّ، عبدالله البرقيّ، ديك الجن، الناشئ الصَّغير. شاعر بني اُمية عبد الله بن عمرو بن عدي بن ربيعة بن عبدالعزّى بن عبد شمس؛ كره سبّ علي بن ابي طالب على المنابر وشهِد عليه قومٌ مِن بني اُمية ونهوه فلم ينتهِ فنفوه مِن مَكّة إلى المدينة فأنشأ:
شرَّدُوا بي عند امتداحي علياً * ورأوا ذاكَ فــيَّ داءً دويِّاً

فورَبي لا أبرح الدَّهرَ حتى * تمتلي مهجتي بحبِّي علـيِّا

وبنيه لحُبِّ أحمد إني * كُنتُ أحببتهمْ لحبِّي النبيّا

حُبُّ دينٍ لا حُبَّ دنيا وشرّ الحُبِّ حُبـاً يكونُ دُنياويّا

صاغني اللهُ في الذؤابةِ مِنهم * لا زنيماً ولا سنيداً دَعِيّا

عدويِّاً خالي صريحاً وجدّي * عبدُ شمسٍ وهاشمٌ أبويّا

فسواءٌ عليَّ لستُ اُبالي * عبشميّاً دُعيتُ أم هاشميّا.

مروان بن محمد السّروجي، ذكره المرزباني فقال: مِن بني اُمية مِن أهل سروج بديار مضر، كان شيعيّاً (معجم الشعراء ص 321) ترجمته في أعيان الشّيعة (3ج 1 القسم الثاني ص 193) تُوفي السّروجي عام 460هـ، أنشدَ:

يا بني هاشم بن عبد منافٍ * إنني مَعكم بكُلّ مكانِ

أنتمُ صفوةُ الإلهِ ومِنكُم * جعفر ذو الجَّناح والطَّيرانِ

وعليٌ وحمزةٌ أسدُ الله * وبنتُ النبيّ والحسنان

فلئِن كُنتُ مِن اُميّة إني * لبريء مِنها إلى الرَّحمنِ.

أبُ المُظفر محمد بن أبي العبّاس أحمد بن محمد بن أحمد بن إسحاق بن محمد بن إسحاق بن الحسن بن منصور بن مُعاوية بن محمد بن عُثمان بن عنبسة بن عتبة بن عُثمان بن عنبسة بن أبي سُفيان بن حرب بن اُميّة الاُمويّ العنبسي المُعاويّ الأبيورديّ (وُلِدَ عام 460هـ 1068م في كوفن مِن قُرى خراسان ولُقّب بالمعاوي نسبة إلى جدّه مُعاوية الأصغر وبالأبيوردي نسبة إلى مدينة أبيورد فيها قرية كوفن وجدّه مُعاوية الأصغر أوَّل مَن سكنها مِن أجداده. لم تمنع اُمويّة الأبيوردي مِن تشيّعه، كما لم تمنع أبا الفرج الأصفهاني صاحب كِتاب الأغاني، وقرأ له ياقوت الحموي المُتعصِّب ضدَّ التشيّع المصدر الأوَّل لكُلِّ مَن كتب عنه في معجم الاُدباء ج 6 ص 342، قصيدة بخطِّه في رثاء الحُسين)، نشر مُستهلّ قصيدته:
فجدِّي وهو عنبسةُ بن صخرٍ * بريءٌ مِن يزيدَ ومِن زيادِ.. «بدر شاكر السّيّاب» دفين مقبرة الحسن البصريّ، يبكي الحُسين الثّائر في كربلاء بقصيدة عصماء / رجاء الانتباه أدناه رابطان :

قصيدة الدمعة الخرساء لبدر شـــــاكر الســــــياب
الدمعة الخرساء بدر شـــــاكر الســــــياب ارم السماء بنظرة استهزاء واجعل شرابك من دم …
www.youtube.com

شاعر ام المعارك؟ يفجر قنبلة شعرية نادره تدغدغ مشاعر صدام حسين/ 1996
الشاعر رعد بندر وقصيدة نادره في مديح وتعظيم لصدام حسين في كركوك بمناسبة اعادة ضخ النفط الى …
www.youtube.com

منطقة المرفقات
معاينة فيديو YouTube قصيدة الدمعة الخرساء لبدر شـــــاكر الســــــياب
معاينة فيديو YouTube شاعر ام المعارك؟ يفجر قنبلة شعرية نادره تدغدغ مشاعر صدام حسين/ 1996




الكلمات المفتاحية
الجُّمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.