الأحد 21 تموز/يوليو 2019

ناحية حمام العليل من منتجع سياحي إلى مخيمات للمهجرين…

الأربعاء 17 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تقع ناحية حمام العليل في الجنوب الغربي من مدينة الموصل وتبعد عشرة كيلومترات تقريبا عن مركز المدينة ..وهذه الناحية تقع على نهر دجلة وهي بقعة زراعية خضراء في كل المواسم .يوجد فيها عيون للمياه المعدنية …كانت ناحية حمام العليل في سبعينات وثمانينات القرن الماضي منتجع سياحي يقصده الزوار من أنحاء العراق والوطن العربي .وكنا نشاهد السواح من دول الخليج العربي ومن الزائرين من شمال العراق وجنوبه وهم يترددون على عيون المياه المعدنيه التي وهبها الله من باطن الأرض لعلاج الأمراض الجلدية المستعصية ..كانت ناحية حمام العليل اسماً على مسمى هوائها ومياهها المعدنية تشفي العليل من كل داء …لقد وهبت الطبيعة جمالية خاصة لهذه الناحية فهي تقع على نهر دجلة ويحيطها حزام اخضر على مدار السنة .وكانت هنالك كلية الزراعة والغابات التي أضافت جمالية أخرى للناحية وكان طلاب هذه الكلية من كل أقطار الدول العربية وترى تواجدهم في اسواق هذه الناحية بشكل مستمر .كانت الأسواق عامرة والمطاعم والمقاهي مفتوحة طيلة النهار والليل …
اما الآن فلقد اختفت معالم الكلية بالكامل بعد أن تم نقلها الى داخل جامعة الموصل وأصبحت أراضيها مقراً للمخيمات التي يسكنها المهجرين من أبناء الموصل .اختفى تلك المعالم الجميلة وأصبحت أراضيها لاتسر الناظرين …والناحية اليوم بحاجة ماسة إلى طفرة عمرانية من قبل الحكومتين المحلية والمركزية .وذلك لتجديد المسابح لتلك المياه المعدنيه وبناء فندق سياحي ومتنزهات تليق بهذه الناحية وبموقعها الجغرافي المتميز.وانني ادعو دولة رئيس الوزراء والسادة الوزراء لزيارة ناحية حمام العليل والتمتع بالاستحمام بمياهها المعدنية التي وهبها الله من داخل الأرض ..
فهذه العيون من المياه تصلح أن نبني منتجعات سياحية حولها تشجيعاً للسياحة في البلاد ودعماً للوضع الاقتصادي لأهالي تلك المنطقة …
وعلى الدولة ايجاد حلول جذرية لساكني المخيمات التي بات منظرها محزن للمارة من هناك وخاصة بعد أن وضعت الحرب أوزارها واستغلال هذه الأراضي بانشاء غابات صناعية وخاصة أن تلك الأراضي صالحة لكل الاستخدامات الزراعية من ناحية الموقع وخصوبة الارض ..
أيها السادة المسؤولين في الدولة وحسب عناوينكم الوظيفية أن دعمكم لناحية حمام العليل وإعادة الحياة إليها هو دعم مباشر للسياحة والزراعة ورفع المردود الاقتصادي وبناء اي منتجع هناك سوف يجلب عشرات المستثمرين للاستفادة من موقع هذه الوحدة الإدارية…
وهنا لابد لي أن اشيد بدور الإخوة مدير الناحية والمجلس البلدي ودائرة البلدية ومجلس شباب ناحية حمام العليل والقوات الأمنية لما يقدمونه ضمن إمكانياتهم المحدودة لخدمة وتطوير المشاريع هناك وانني خلال زيارتي قبل اسبوع لتلك الناحية وجدت نظافة مميزة في الشوارع والأسواق إضافة إلى ثقافة شباب وساكني تلك الناحية ..ولكن المشاريع الكبيرة لابد أن تتدخل الدولة بوزارتها كافة لتنفيذها فوازة السياحة والثقافة معنية من ناحية تطوير عيون المياه المعدنيه وبناء منتجع سياحي كبير هناك ووزارة الزراعة مدعوة لتشحير مساحات واسعة من الأراضي الزراعية التي تكون عائداتها الى الدولة ..ووزارة الطرق والجسور مطالبة بانشاء جسر يربط الجانب الأيمن بالجانب الأيسر في تلك الناحية ويكون عصب وشريان حيوي في تلك المناطق الزراعية المهمة…
وأخيراً أهالي ناحية حمام العليل مطالبين بالاستمرار في المحافظة على نظافة شوارع ناحيتهم .فانها تستحق ذلك كونها منطقة مفتوحة وهوائها النقي وماءها المعدني يشفي العليل ….




الكلمات المفتاحية
المخيمات مخيمات للمهجرين

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.