السبت 20 تموز/يوليو 2019

مهرجان ربيع الشهادة، المحسوبيات والوساطة

السبت 13 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في حوار لي مع صديقي محمد المدائني(ماجستير لغة عربية)، حول مشاركتنا في مهرجان ربيع الشهادة السنوي الذي تقيمهُ ادارة العتبتين المقدستين، حيث شارك كل منا بقصيدة من الشعر العمودي، وفوجئنا بإنطلاق فعاليات المهرجان ولا وجود لقصائدنا، والصراحة كان لي عتبٌ على ادارة المهرجان:
أليس من المفترض ان تبلغونا بعدم قبول قصائدنا مع بيان السبب؟ أليست هذه هي الآداب والأخلاق الصحيحة؟ أليس من الذوق الرد ولو بالرفض؟!
نعم، بل من الواجب؛ ولا أدري ما الضير لو دعونا كمشاركين وليس كفائزين؟!
فما هو رأيك؟
الظاهر لسنا بالمستوى المطلوب. بعد أن كتبتُ قصيدةً نويت المشاركة فيها في مهرجان ربيع الشهادة؛ للاسف لم أجدها بين النصوص الفائزة في المهرجان، ولا التي ضمن 30 نصاً المختارة، يبدو أن هناك شيئاً يحول بيننا وبين الفوز بهكذا مسابقات!
هل تظنُ أن خللاً في قصيدتك؟
ما قرأت هذا النص على مسمع أحد إلا قام مصفقاً، حتى أن أحدَ أساتذة مدارس بغداد كتبه وقرأه على طلبته لشدة إعجابه به، وقرأه على أساتذةٍ شعراء ينشرون بمجلات وصحف مشهورة..
فلماذا إذن؟
لعل أذواق اللجنة المشرفة التي قرأت النص لا تستسيغ الحداثة، ومشكلتي أني لا اكتب بغيرها..
ماذا كنتَ تريد من مشاركتك في المهرجان؟
لا أطمح بجائزة مادية لأني بحمد الله لست محتاجاً لها، ولا أطمح لجائزة تقديرية لأني أعرف قدر نفسي، ولا أريد وجاهة لأني أعيش مثل الناس، ولكني أتأسف حين ينبذ النص الحديث، بحجة أن اللجنة المنظمة لم تستسغ أن يبني الشاعر نصه بجمل وعبارات وصور حديثة؛ فماهو تعريف الشعر لديهم؟!
لا أدري، فقصيدتي أيضا مستبعدة…
أنا لا أرضى أن يقع حافري على حوافر الشعراء، ولذلك لا أستغرب حسد أو إستبعاد اللجان لنصوصي..
ماذا توجهُ لهم أخيراً؟
الى اللجنة المنظمة لمهرجان ربيع الشهادة الشعري، صغيركم وكبيركم ومن بقي، كشعرة في مرفقي..
أما أنا فأقول: أُقسم بالذي أستشهد من أجلهِ مَن تسمى المهرجان بإسمهِ، لن أُشارك مرة أُخرى في مهرجانكم وإن دُعيتُ لهُ، لنا قصائدنا نشدو بصاحب الشهادة ولكم مهرجانكم يشدو بهِ أهلُ الوساطة.




الكلمات المفتاحية
المحسوبيات المهرجان والوساطة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.