الجمعة 20 أيلول/سبتمبر 2019

اختيار…!؟

الجمعة 12 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

من عينيها

تشرقُ شمسُ بلادي

تثيرُ براكينَ فؤادي

عواهرُ تنتهكُ الحرماتْ

مزاميرٌ تعزفُ ألحانًا

هو ظنٌّ

هو فتنة

هو طردٌ ببريدِ الآهاتْ

هو إفكٌ

أم طغيانٌ في الكلماتْ

آهٍ ياقلمي ….!

لو تعرفْ…ما تخفي جناتي

تحتَ ثيابِ الدنيا…؟

تعيشُ بعقلي

طواغيتٌ

وملوكٌ

وطغاة

أحيانًا أسمعُ في نومي

أصواتٌ تخرجُ من أذني

تتحدّثُ عن سلبِ الأرضِ

 

ضجيجٌ وهتافاتْ

بحياةِ الحقِّ…

وصلبِ الكذبِ

وإعدامِ الآهاتْ

تذبلُ عيناها

برحيقِ الصوتْ

فينبلج الصبحُ  من شفتيها

بصراخٍ يطرشُ أُذُنَ الفجرِ

يعلنُ موتَ الحقِّ

وهجرةَ أهلِ الصدقِ

فسألتُ الهاتفَ عن جنسي

فتكلّمَ  قلمي قسرًا

وضميري يسردُ أنباءَ وحكاياتْ

عن فحلِ النخلِ

وتفاحِ الخدِّ

وصحراءِ الصدرِ

وأحصنةِ الدهرِ

وعضاتِ الجوعِ

وسنينِ الفقرِ

وتجاوزِ سيلِ الحرماتْ

آه يا قهري

تفاصيلُ محيَّاها

يهدمُ جدرانَ الدهرِ

 

والأيسرُ يبرزُ مهذارًا بالقهرِ

عسلٌ يسكنُ بينَ الحلماتْ

قطعٌ من حلوى تحتلُّ الجسرَينْ

يأخذني الثلجُ بسحرِ                                     

وخريرِ جداولِ أهلي

وأغاني الدهرِ

وسنينَ العمرِ

بينَ ضفافِ النهرَينْ

سأنهي حياتي

وأعلنُ يومَ مماتي

عندَ ضفافِ البلوى

أو بينَ حتوفِ النهدَينْ…؟

فعلًا هي سلوى

هي دنيا

هي أشكالٌ مختلفة

ألوانٌ من فنٍّ تمزجُها

فرشاةُ الضوءِ بلونَينْ

ترسمُ أيامي وسنيني

بيضاءَ سوداءَ

حمراءَ خضراءَ

وتختفي كلُّ الألوانْ

تحتَ طواحينِ الستينْ….

 




الكلمات المفتاحية
اختيار الكذب

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.