الأربعاء 23 تشرين أول/أكتوبر 2019

يوم التغيير

الخميس 11 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

قد يختلف معي الكثير من الأخوة في العنوان لوصف يوم احتلال بغداد ولكني ادعوه للمراجعة وسيرى انه العنوان الاكثر مطابقة لواقع الحال ففي مثل هذا اليوم تغير النظام ولكن التغير الأكبر كان هو تغيير المجتمع .
كان يوم الفصال بين الكثير من السلوكيات والمعتقدات فمن كان بالأمس يصلي في الصف الأول خلف الامام تغيرت حتى صلاته وتوقيتاتهاً وتغيرت الألقاب والانتماءات القبليه والعشائرية وتغيرت اللهجة وبعد ان كانت الحناجر تصدح منصورة يابغداد تغيرت الى منصورة ياشيعة حيدر وتغيرت الذمم فالحراس اصبحوا لصوص والحملان اصبحت إسود وتغيرت الرايات واللافتات وتغير الرفاق وتغيرت الوان البستهم من الزيتوني الى الاسود والابيض وتغير الكثير ممن كنا نعرفهم فأصبحوا سادة وحسينيون ولكنهم كانوا يخدعوننا وتغيرت الطرق فمن كان للذهاب اصبح لكلا المسارين وتغيرت السيارات وتغيرت النساء وظهرت ازياء جديده فمن كانت بالامس تتشح بالنطاق والمسدس اصبحت محنكه مع الكفوف لستر العوره وتغيرت الأغاني وأجبر الناس على سماع اغان من نوع واحد تصدح في كل مكان تغيرت الكراجات والاسواق وامتلأت العاصمة بالوافدين وطمست احياءها ومحلاتها وتغيرت اسماء المدن والمحلات والشوارع واصبحت المباني الحكومية سكن وتغيرت مقرات الحزب الى مقرات احزاب وعصابات وتغيرت العمائم وملأت الشوارع وتغيرت الأخلاق وملأت بسطات السيديات الاباحيه الاسواق وأغتيل الحرام وتغير العيب وانتشرت اسواق السلاح واسواق الحواسم التي اصبحت بضاعتها جميع المسروقات من المنشآت من المدارس والمشافي صعوداً الى الوزارات والقصور تغيرت المعسكرات وثكنات الجيش الى محلات سكنية لنوع متجانس من الناس تجمعهم الحرف المشتركة والمذهب الواحد تغيرت حدائق العاصمة وتغيرت معالم المدن وهكذا ان تعدوها لا تحصوها .
اما التغير الاكثر أثراً هو تغير اقارب واصدقاء الامس ومن كانوا تحسبهم أخوة لك وكانوا في مخيلتك ملاذات الامان فاذا بهم ذئاب كانت ترتدي جلود الشياه .
في مثل هذا اليوم كان من ينادينا انتم قادتنا العظام اصبح يخبر عنا منادياً انهم من ازلام النظام !
هل عرفتم الآن لم اسميته يوم التغيير ! وهل تعذروني لذلك !
تحياتي للجميع .




الكلمات المفتاحية
الوافدين يوم التغيير

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.