السبت 20 تموز/يوليو 2019

المعنى الحقيقي للمظلومية … محمد باقر الصدر نموذجا

الأربعاء 10 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لقد اثبتت الايام يوما بعد يوم ان السيد الشهيد باقر الصدر (رض) اغرب شخصية شهدها العصر الحديث من ناحية الظلم الذي تعرض له وبمختلف الظروف فهو في بدايات حياته العلمية كان نابغة زمانه وفريد عصره ليس في العلوم الدينية فحسب وانما في كل العلوم الانسانية حتى اصبحت كتبه في الاقتصاد والاجتماع والسياسة محل فخر لكل مسلم على وجه الارض ومع ذلك كان هو المؤخر والمقدم من كان حقه التأخير ثم استمرت المظلومية ليتم تغييب نوره على يد اعتى طاغية عرفه التاريخ الحديث وعلى الرغم من عظم هذه المصيبة الا ان المؤسسة الدينية آنذاك لم ينبس احدهم ببنت شفة وكأن شيئا لم يكن لتستمر المظلومية من ناحية تغييب قبره الشريف وتبني اسمه من قبل ثلة لا تمت له بصلة لتتربع على عرش العراق بحجة انها السائرة على خطه وانها نهلت من علمه ولم تقف المظلومية الى هذا الحد فحسب وانما استمرت لتشمل الوريث الشرعي والممثل الحقيقي لعلمه وتاريخه وهو السيد الشهيد محمد الصدر (رض) ليتم تغييبه ايضا من الساحة ومحاربته وعدم افساح المجال له واخيرا استمرت المظلومية حتى في رقدته الاخيرة ليتم نقل جثمانه الطاهر اكثر من مرة ليستقر في مثواه الاخير لا يزوره زائر ولا يذكره ذاكر الا القليل القليل حتى ممن كان له الفضل عليهم وانا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .




الكلمات المفتاحية
الظلم المعنى الحقيقي للمظلومية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.