أمريكا .. أيران .. سقوط صدام

اليوم هو 9 من نيسان ذكرى سقوط نظام صدام او الاصح ذكرى احتلال العراق من قِبل القوات متعددة الجنسيات .
حيث ان هناك عدة تحليلات وأسباب للاحتلال غير سبب أسلحة الدمار الشامل المزعوم و هو النظام الايراني الجديد “الاسلامي الشيعي” حاولت امريكا و حلفائها بشتى وسائل الضغط لافشال هذا النظام و تفكيكه غير انه نظام جديد و فتيّ في ادارة بلاد مثل ايران .. حيث استخدموا الاسلوب العسكري و لمدة ثماني سنوات عن طريق صدام الا انه فشل في ذلك و بقي متقوقعاً في الحدود و لم يتقدم خطوة للأطاحة بالنظام و كان ذلك بدعم معلن خليجياً مبطن أمريكياً في بعض الاحيان، بقيت الاساليب الاخرى و هي الاقتصادية و الفكرية و الشعبية الا ان صدام لم يكن الشخص الكفؤ في تبني هذا الملف و لم يترك السلطة من اجل عيون امريكا، فأصبح الرأي المتفق عليه و المزعوم هو ان لدى صدام اسلحة دمار شامل و هو سبب مقنع لاحتلال العراق و انشاء دولة جديدة برعاية امريكية و مهمتها الاساسية ايجاد الثغور و الاطاحة بالنظام الايراني من خلال السيطرة على الحدود بشكل كامل و ايضا لايصال فكرة ان اي شخص يمتلك اسلحة نووية مصيره كمصير صدام “حصار ثم سقوط”.
هذا هو الاتفاق المبطن لامريكا و معاونيها، الا انهم قد فشلوا بنسبة كبيرة في تحقيق مرادهم فقد كانت ايران اسرع منهم بخطوات لتثبيت جذورها في الدولة العراقية و تكوين احزاب و كيانات و مجاميع مسلحة تكون متعاونة مع ايران و ضد امريكا و بعض منها “يلعب على الحبلين” و قد بدأت بجهات شيعية و بعض الشخصيات السنية في ضرب الجنود الامريكان خلال تحركهم في العراق و هكذا استمر الحراك الايراني ضد امريكا بأيادي عراقية حتى 2011 وهو خروج قوات الاحتلال من العراق .. وها نحن اليوم نعيد الذاكرة فمن هو المنتصر يوم 9 نسيان 2019 الشعب العراقي الذي تخلص من صدام ام ايران التي شفت غليلها عندما تركت الجنود الامريكيين صرعى في الاراضي العراقية ام ان امريكا انتصرت ؟؟

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا يدخل الخراب في بيوت الذين يقاطعونالإنتخابات رغماً عنهم

80% من الشعب العراقي لا يشتركون في الإنتخابات، بحجج مختلفة منها "كلهم حرامية" و "أمريكا جابتهم و هية تريدهم" و "تنتخب ما تنتخب همة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قصة لها بداية مجهولة النهاية

قصةٌ ذاتَ مَغزى كبير، تحمل في طياتها الكثير، مما يستحق الإعادة والتذكير، ويدعو الى التأمل والتفكير، بأسباب التخلف في المَسير، وفشل تحديد الإتجاهِ والتقدير،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ ,...

كردستان ؛ المقارنة بينها وجاراتها والحلّ !

الجزء الأول لعلَّ الوعي بمعضلةٍ ما ، أو قضيةٍ ومشكلةٍ هو نصف الحلِّ لها تقريباً . أما النصف الآخر فهو مرهونٌ بالوقوف على المعادلات والعوامل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اجعلوا الكلمة الطيبة صدقة لشعبكم

اخطر الإشارات في الرسالة الإعلامية لأي مثقف أو كاتب وهو يخاطب عقول الرأي العام تلك التي تحمل وصايا أو مواعظ وربما نصائح للترويج لهذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النغمُ والشدو الغنائي يعانق أريج القصائِد في أصبوحةِ نادي الشِّعر

التأم نادي الشِّعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بأصبوحةٍ شِّعريَّة مائزة، غرست بجمال قصائِدها، ومَا قيل في ثناياها مِن نصوصٍ صورًا مليئة...