حَرْب القِيَمْ …مثاقفة أم مُناجَزَة ؟ – 1

خضع المجتمع العراقي لتحولات جوهرية مست نسقه الاجتماعي وقيمه المحافظة وليست وليدة لحظة سقوط الطاغية ، انها تبدلات قيمية تتكرر عند كل تحول سياسي –اجتماعي منذ الاصلاح الدستوري في 1908وحتى لحظتنا الراهنة ، وهي تحولات تترك آثارها السلبية على الفرد والمجتمع وعلى سبيل المثال كان التحرر من القيم والتحلل هو السمة التي طغت على العراق بعد الاصلاح الدستوري العثماني وهو امر وصفه الرصافي قائلاً:

أرى بغداد تسبح في الملاهي وتعبث بالاوامر والنواهي

قال الرصافي ذلك بعد عودته من رحلة الى الشام والاستانة لم ير فيها مارآه في بغداد من تحرر وانحلال ،حيث تحولت المقاهي الى ملاهٍ ليلية واستوردت بغداد الراقصات من حلب وبيروت ومصر ،وتحكمت الراقصات بشخصيات المجتمع والحكم والادب !حتى تغنى الجواهري باحداهن واسمها بديعة قائلاً:

هُزِّي بنصفِكِ واتركي نصفا لا تحذَري لقَوامكِ القصفا

فبحَسْبِ قدِّكِ أنْ تُسنِّدَه هذي القلوبُ ، وإنْ شكتْ ضَعفا

أُعجبتُ منكِ بكلِّ جارحةٍ وخصَصتُ منكِ جفونَك الوَطفا

عشرونَ طرفاً لو نُجمِّعها ما قُسِّمتْ تقسيمَكِ الطرفا

تُرضينَ مُقترباً ومُبتعِداً وتُخادعِينَ الصفَّ فالصفّا

أبديعةٌ ولأنتِ مُقبِلةً تستجمــــــــــــــــــعينَ اللُّطفَ والظَّرفا

وممن سجل مشاهداته عن بغداد آنذاك الكاتب والفيلسوف الشهير (امين الريحاني ) حيث قال في كتابه (قلب العراق) متحدثاً عن اشهر شوارع بغداد في العشرينات انه ( يبدأ بالمساجد وينتهي بالمقاهي وبينهما طواحين التجارة والدعارة) ! ، ففي العشرينات تفاقمت الاوضاع سوءً بعدما اطلق الانكليز العنان لما لم يطلقه الاصلاح الدستوري العثماني قبل سقوط الدولة العثمانية وانهيارها ،والى عهد قريب كان معيار الثقافة في بلادنا وقوامها الشعبي ( كُفْر و خمر وانثى )! ، لكن ماشهده العراق بعد 2003 كان امضى تأثيراً وأشد خطراً وأسرع انتشاراً ، ذلك ان ثقافة جديدة بدأت تطل برأسها بقوة وجرأة تدعمها مواقع التواصل الاجتماعي وتحول العالم ليس الى قرية صغيرة انما الى شارع ضيق مكتظ بالسكان انتهت معه ظاهرة التلصص من ثقب الباب بعدما تفتحت الابواب على مصاريعها ،وهذه الثقافة الجديدة تتصارع مع القيم المحافظة في المجتمع العراقي خاصة المدن المقدسة ولايبدو ان الكفة تميل لصالح القيم المحافظة لان ادوات الصراع متعددة ومتجددة فقد المجتمع معها معاييره لتغدو (اللامعيارية ) هي الظاهرة السائدة في هذا الصراع وهي شاهد على انهيار قيم الردع ووسائل الضبط الاجتماعي وتفكك المجتمع تدريجياً في ابادة واضحة لهويته الاجتماعية وقيمه الاخلاقية فارتفعت نسب الادمان والطلاق والتفكك الاسري والجرائم المنافية للاخلاق وبلغ الامر ذروته بالتجاوزعلى المقدسات الدينية !!

ان مايجري هو ثمرة من ثمار الاحتلال واوكاره وتخطيطه الاستراتيجي وليس ما اتبناه ( بارانويا) انما تدمير ممنهج ومكشوف نقف امامه بلاحول ولاقوة لعدة اسباب اهمها اننا نراهن على خطاب الدين وهوخطاب لم يعد كافياً لايغاله في الكلاسيكية وقِدَم اساليبه وآلياته واستقرار موضوعاته على محفوظات واملاءات اكل الدهر عليها وشرب !

وللحديث تتمة

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فخامة الرئيس

من القليل الذي تسرب من جلسات سرية وراء الكواليس بين الأطراف المتشاكسة في العراق تبين أن العقدة ليس لها حل سهل وقريب، وأن  صيغةَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما هي سلالة B.1.1.529 ( او ميكرون ) وما تأثيرها على العراق؟!

بعد أن شعر العالم بنوع من الاطمئنان بحصول نحو 54 % من سكانه على جرعة واحدة في الأقل من اللقاح المضاد لكوفيد-19 ، وبعد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سوسيولوجيا ظاهرة الإلحاد وخطرها على المجتمع (الشباب تحديدا)؟

في العربية نكتب من اليمين الى اليسار ونطوف الكعبة على هذا النحو نُلبي ونكبر الله ونحمده على آلائه ونعمه، ربنا الذي أعطى كل شيء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منتدى الأمن الاقليمي: ايران والكيان الاسرائيلي؛ ايهما يشكل تهديدا استراتيجيا للمنطقة العربية

انتهى قبل ايام منتدى الامن الاقليمي، الذي عُقد في المنامة عاصة البحرين، ضم دول الخليج العربي ودول عربية اخرى، الاردن ومصر، اضافة الى اسرائيل،...

إليك يا وزير النقل

عندما تضع الشخص المناسب في المكان المناسب فذلك هو المسار الصحيح ولكن عكس ذلك يجعلك في خانة الاتهام والشبهة ولا تلم من يسوق لك...

من أعلام بلادي البروفيسور ” شاكر خصباك “

أن ا د شاكر خصباك من مواليد 1930 الحله يعد واحداً من أعلام العراق المعاصر فهو قاص وروائي وكاتب مسرحي ومترجم وكاتب مذكرات ومقالات...