الهدف من بعثة الانبياء وارسال الرسل (ع)في ذكرى المبعث النبوي الشريف

عادةً مايكون الجواب جاهزاً عند التساؤل عن علة بعث الرسل والانبياء عليهم وعلى نبينا واله الاطهارالصلاة وتكون الاجابة اسهل لدى المسلمل وجاهزة استناداً الى المروي عنه صلى الله عليه واله (انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق ) ، لكن سؤالاً من نوع اخر لايبدو مالوفاً ، فماذا لو تسائلنا لماذا اختار الله عزوجل انبيائه ورسله من اولي العزم من الاقوام الشرقية ؟ لماذا كان سيد الانبياء والمرسلين صلى الله عليه واله وسلم من الجزيرة العربية ؟ هل لافضلية العرب على غيرهم ؟ ومامدى صحة هذه الافضلية ؟؟ هذه تساؤلات قد تبدو وجيهة وتستحق اجابة من جنسها وربما تبدو لاخرين تساؤلات لاتستحق الاجابة وهذه سُنَّة المعرفة في عالمنا الاسلامي والعربي فماتراه جديراً بالاهتمام قد يبدو لاقيمة له في نظر اخرين ! لكن الامر هنا مختلف لاننا نتسائل عن هدف البعثات النبوية الى الارض وعن تركزهم في الشرق اكثر من غيره
ترتكز الاديان بصورة عامة على العقل الذي يحتل مكانة مقدسة وخطيرة في العقيدة وقد ورد في بعض الاخبار ان حساب الانسان على مقدار عقله وهو مايتوافق مع حديث ( بك اعاقب وبك اثيب)واهمال العقل اهمال لنبي من داخل الانسان والارتكاز عليه وحده اهمال للنص السماوي المؤمّن للعقل سلامة التفكير فلاعقل فعال دون نص مؤسس للمسار العقلي ، والعرب امة لاتتفلسف ولاتتطيلس ! والتاريخ يذكر ان عمرو بن العاص جاء الى النبي (صلى الله عليه واله ) من الاسكندرية فقال له:(رأيت قوماً متطيلسين يستديرون حول رجل يبحثون ويذكرون رجلاً يُقال له أرسطاطاليس لعنه الله) فقال صلى الله عليه وآله: مَهْ ياعمرو! انه كان نبياً فجهله قومه . لكنه هذا النبي ترك ارثاً عقلياً عظيماً لايمكن ادراك سر بقائه سوى كونه جزءً من تعاليم النبوة في ادوارها الاولى المتجهة الى البناء العقلي للانسان !وعلى هذا فما اعتقده ان تركز الانبياء في الشرق ناتج من حاجة سكانه الى مثل اعلى تفرضه السماء لينحو نحوه ويصلحوا مافسد من شؤونهم ( ولكم في رسول الله اسوة حسنة)، بمعنى عجز الانسان الشرقي عن اصلاح شأنه دون تدخل سماوي لالغائه التفكير العقلي المستند الى نص مؤسس وقد نلاحظ ذلك بقوة بعد وفاة النبي الاعظم صلى الله عليه واله ووقوع الامة تحت هيمنة سلاطين ابعدوها عن تعاليم النبوة فاوحشوا الاسلام بدلاً عن اسلمة توحشهم وترويض طباعهم !حتى اذا شعروا بالظلم اتجهوا الى الله طلبا للنجدة والمعونة !وليس سراً ان نرى في مجتمعنا اتجاهاً الى الدين وشعائره في زمن الظلم وتحرر من قيود الدين في زمن الحرية ! لان الايمان في داخل الانسان كانت تنقصه الارادة الحرة ولم يكن ايماناً صادراً عن تلك الارادة !

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا يدخل الخراب في بيوت الذين يقاطعونالإنتخابات رغماً عنهم

80% من الشعب العراقي لا يشتركون في الإنتخابات، بحجج مختلفة منها "كلهم حرامية" و "أمريكا جابتهم و هية تريدهم" و "تنتخب ما تنتخب همة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قصة لها بداية مجهولة النهاية

قصةٌ ذاتَ مَغزى كبير، تحمل في طياتها الكثير، مما يستحق الإعادة والتذكير، ويدعو الى التأمل والتفكير، بأسباب التخلف في المَسير، وفشل تحديد الإتجاهِ والتقدير،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ ,...

كردستان ؛ المقارنة بينها وجاراتها والحلّ !

الجزء الأول لعلَّ الوعي بمعضلةٍ ما ، أو قضيةٍ ومشكلةٍ هو نصف الحلِّ لها تقريباً . أما النصف الآخر فهو مرهونٌ بالوقوف على المعادلات والعوامل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اجعلوا الكلمة الطيبة صدقة لشعبكم

اخطر الإشارات في الرسالة الإعلامية لأي مثقف أو كاتب وهو يخاطب عقول الرأي العام تلك التي تحمل وصايا أو مواعظ وربما نصائح للترويج لهذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النغمُ والشدو الغنائي يعانق أريج القصائِد في أصبوحةِ نادي الشِّعر

التأم نادي الشِّعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بأصبوحةٍ شِّعريَّة مائزة، غرست بجمال قصائِدها، ومَا قيل في ثناياها مِن نصوصٍ صورًا مليئة...