الاثنين 26 آب/أغسطس 2019

بين السياسة والدين, المسيح بلا معين

الأربعاء 03 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لو تصفحت تاريخ العراق قليلا منذ إن تكورت الأرض وقامت عليها أهم الحضارات لوجدت إن للمسيحية حضور كبير في كل مناطق العراق من أقصاه إلى أقصاه, ولم يأت ذلك من فراغ بل جاء نتيجة حتمية لما يمتلكه أبناء هذا المكون من طاقات وإمكانات جعلتهم يتركون بصامت واضحة على ارض الرافدين عبر كل العصور..إلا إن ما يشغل الفكر ويدهش المتابع هو التغيير الذي طرأ على أبناء هذا المكون منذ عقدين من الزمن … الحصار الاقتصادي الذي أزم كل مكونات الشعب العراقي ومن ثم الظروف السيئة التي يمر بها العراق ما بعد 2003 .. كل هذا وذاك اثر سلبا وبشكل ملحوظ على أبناء المكون المسيحي إذ وجد اغلب أبناءه في الهجرة حلا لما يمر به من ويلات والبعض الأخر فرض عليه التهجير ألقسري خاصة في 2006\2007 الحرب الطائفية وما فرض عليهم من دفع جزيات ومصادرة ممتلكات , ثم تلتها الحرب التي خاضها العراقيون مع التنظيمات الإرهابية “داعش” ومن يدعمهم…
للمكون المسيحي ممثلين داخل مجلس النواب العراقي وكذلك ممثلين في الحكومات المحلية للمناطق التي يقطنها أبناء المكون او في الحكومة المركزية.. لكن السؤال الذي يدور في داخلي!! هل إن ممثلي هذا المكون استطاعوا من أداء دورهم بالشكل الأمثل والذي يتناسب مع ما يريده منهم مكونهم وما يطمحون له أبناءه؟؟

إنا لا أرى إن ممثلي هذا المكون قد أجادوا دورهم داخل الحكومة بكل مفاصلها بالشكل الصحيح ,فلم يكونوا يوما ذو أصوات عالية تلفت إسماع من حولهم وهم يطالبون بما يليق وتاريخ هذا المكون الأساسي في هذا البلد إن لم يكن هو المكون الأول من بين كل المكونات في تأسيس العراق.. فبعد كل ما مروا به وما يمرون لم أشاهد إي حراك يستحق المتابعة خاصة وان ممثليه قد اكتفوا بالتشظي بين الكتل الكبيرة التي تهيمن على السلطات المحلية أو المركزية دون الالتفات لمستحقات هذا المكون وما يناسب تواجده على رقعة العراق السياسية والجغرافية والاقتصادية..
هل سنرى في قادم الأيام دورا بارزا للدماء الشابة التي طرحها هذا المكون للساحة السياسية في الآونة الأخيرة.. هل سنرى منهم تمردا على الكتل الكبيرة ونسمع لهم اصواتا عالية تكون بحجم مستحقات هذا المكون أو سيكتفون بما خلفه لهم سلفهم من صمت تحت قبب السياسة؟؟




الكلمات المفتاحية
الحضارات السياسة والدين

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.